الاستشارية الدكتورة نهى الصالح جراحة الأورام وبالأخص جراحات الثدي وسرطان الثدي من جامعة ماكجيل بمونتريال/ كويبيك/ كندا، انضمت مؤخراً إلى مستشفى رويال حياة. تخرجت الدكتورة نهى الصالح من جامعة ليدز في المملكة المتحدة، وحاصلة على البورد الكندي في الجراحة العامة من جامعة ويستيرن اونتاريو/ كندا، وزمالة الكلية الملكية الكندية للجراحين. تتميز الدكتورة نهى بخبرات عالية في الكشف المبكر عن سرطان الثدي والقولون، تشخيص وعلاج الأورام الخبيثة بأحدث الوسائل والطرق، علاج مشاكل الثدي بجميع أنواعها الحميدة منها والخبيثة بطرق حديثة ومتطورة، علاج حالات الشرج مثل البواسير والشرخ الشرجي والخراج الشرجي، علاج مشاكل الجراحة العامة الشائعة مثل حصوات المرارة و فتاق السرة، والتحكم في سرطان الغدة الدرقية. كما تعّد من بين الأفضل في مجال جراحة الأورام حيث لها دراسة دقيقة في أمراض الثدي المتنوعة وأهمها سرطان الثدي، و تقوم بعلاج جميع حالات الأورام في الثدي وآلام الثدي وإفرازات الحلمة، و متابعة المرضى ذوي الخطورة العالية لسرطان الثدي و كذلك المرضى الذين عولجوا من سرطان الثدي سابقا. التقتها مجلة أهلاً! الكويت وأجرينا معها الحوار التالي.

بماذا تتميز مستشفى رويال حياة في مجال علاجات الأورام وجراحة سرطان الثدي؟

توفر إدارة المستشفى كل الأمور والمعدات اللازمة للقيام بعملية جراحة سرطان الثدي على يد فريق من الأطباء المتخصصين في هذا المجال، خاصة أن هذه العملية تتطلب الكثير من الأدوات الغالية وأجهزة معينة. كما أنني الوحيدة في الكويت المتخصصة علمياً في مجال تخصص وجراحة الأورام.

هل يمكن للأطباء المختصين القيام بعملية جراحة سرطان الثدي؟

ليس بالأمر السهل الحصول على شهادة في هذا التخصص، ومن المؤكد أنه يمكن للأطباء ذوي الخبرة القيام بهذه العملية بشرط أن تتوفر المعدات اللازمة والثقافة الكاملة في مجال سرطان الثدي.

حتى اليوم، هل حققت الحملات التوعوية لسرطان الثدي أهدافها؟

أهم نقطة من هذه الحملات هي الكشف المبكر عن سرطان الثدي. وأي امرأة بعد سن الأربعين يجب أن تقوم بالفحص الإكلينيكي مرة في كل سنة، أما بالنسبة للسيدات اللواتي لديهن تاريخ عائلي لهذا المرض يجب أن يقمن بالفحص مرتين في السنة.

وفي بعض الحالات هناك سيدات يتعرضن للإصابة بسرطان الثدي في سن مبكر، ولذلك فالكشف المبكر يساعد بشكل كبير في نجاح العلاج خاصة عندما يكون حجم الورم صغير. أما إذا إزداد حجم الورم فالعلاج يصبح أكثر تعقيداً.

هل فحص الثدي بالأشعة “الماموغرام” لديه تأثيرات سلبية؟

بشكل عام لا نقوم بهذا الفحص للسيدات اللواتي لم يبلغن سن الأربعين إلا في حالة الإشتباه بوجود ورم ويمكن أن نستبدل هذه الفحوصات بالرنين المغناطيسي، ولكن “الماموغرام” هو أشعة وأثبتب الدراسات أنه لا يوجد أي ضرر على الإطلاق من هذه الأشعة.

ماذا عن سرطان الثدي لدى الرجال؟

كما تصاب المرأة ، كذلك يصاب الرجال بسرطان الثدي لكن الحالات أقل بكثير من النساء، فالنسبة عند الرجال تكون %1 فقط.. اكتشاف سرطان الثدي عند الرجال يكون بالعادة متأخر ولذلك نسبة انتشاره تكون أكبر. عند الشك بوجود ورم في الثدي لدى الرجال لا بد من زيارة طبيب مختص.

حتى اليوم، هل هناك سبب رئيسي لسرطان الثدي؟

هناك بعض العوامل التي قد تسبب سرطان الثدي مثل عدم الإنجاب، أو الوراثة لكن في كثير من الحالات لا يوجد سبب محدد. واليوم سرطان الثدي هو السرطان رقم واحد والأكثر انتشاراً في الكويت. وهذا ينطبق أيضاً في جميع دول العالم. لكن في الكويت السيدات المصابات بسرطان الثدي أقل أعماراً.

كيف تتم مراحل العلاج؟

لا بد من الإعتماد على العينات، والعينة لا تسبب انتشار الورم على الإطلاق كما يشاع، ويتم استئصالها والكشف عن الغدد اللمفاوية عن طريق الطب النووي. فنكشف عن أول غدة لمفاوية ممكن للورم أن ينتشر إليها عن طريق جهاز الجاما أثناء العملية الجراحية بفتحة صغيرة تحت الإبط ثم نقوم باستئصال الورم السرطاني من الثدي المصاب.

لكن مع الأورام الكبيرة لا يمكن استئصالها جراحيا في البداية ولابد أن نبدأ مع العلاج الكيماوي بهدف تصغير حجم الورمة وبذلك الحفاظ على الثدي وعدم استئصاله بالكامل جراحيا. ومن ثم نبدأ بالعلاج الإشعاعي بعد الجراحة وهو عبارة عن اشعاع موضعي للثدي المصاب فقط ويصاحبه تغير في لون الثدي ولا يوجد أعراض جانبية شديدة ويكون يومي لمدة شهر.

العلاج الأخير الذي نختم به العلاجات، هو العلاج الهرموني على حسب استجابة الجسم للهرمومانات حيث بعض الأجسام لا تتقبل هذا العلاج.

هل عمليات التجميل متاحة لمريضة سرطان الثدي بعد استئصاله؟

تتوفر عمليات التجميل في حال إزالة الثدي وهي عمليات ترميم بعد الإنتهاء من العلاجات. وهناك أساليب كثيرة وجديدة لأنه يمكن استخدام عضلة من الجسم أو السليكون ويمكن أن تقرر المريضة العلاج الأنسب على راحتها بعد الإنتهاء من علاجاتها خاصة .

كيف يتم التعامل النفسي مع المريض؟

عند الشك بوجود سرطان الثدي لا بد من تأهيل المريض عن طريق اخصائيين نفسانيين لتخطي الصدمة الأولى والسعي للاستمرار في العلاج.  المرضى الذين يتقبلون المرض يكون لديهم نسبة أكبر لتقبل العلاج. ففي البداية لا بد من المرور بمراحل من الحزن، لكن تأتي مرحلة الرضا والبدء بالعلاج وهي عبارة عن سلسلة من الأحداث للوصول إلى الشفاء. ومن يمتلكون الرضا بالمرض يكون علاجهم أسهل وأسرع.

بعد العلاج من سرطان الثدي، هل يجب القيام بفحوصات دورية؟

بعد الإنتهاء من العلاج، يجب الإلتزام بالفحص الإكلينيكي كل ثلاثة أشهر على مدى سنتين، ومن ثم كل ستة أشهر. وبعد مرور خمس سنوات لا بد من القيام الفحص السنوي.

هل الفحص الذاتي كافي؟

لا ليس كافيا ولا يعتبر بديلا عن الفحص الطبي. 

هل سرطان القولون بدأ أيضاً بالإنتشار؟

يحتل سرطان القولون المرتبة الثانية بين الأمراض الأكثر انتشاراً في الكويت. ولا بد لأي شخص القيام بالفحص السنوي بعد سن الخمسين.

وحتى اليوم لا يوجد طرق للوقاية من القولون، لكن الكشف المبكر مهم جداً. ويتم من خلال المنظار وبالتالي يجب أن يتم الفحص بصورة مبكرة وتكون عادة كل ثلاث سنوات على حسب المعطيات.

يلتزم مستشفى رويال حياة منذ تأسيسه بتوفير التقنيات المتطورة والأجهزة الحديثة في كافة أقسامه، بهدف ضمان أفضل معايير الجودة والسلامة المترافقة مع خبرات فريق متفاني ومحترف ومدرب على العمل في كافة الأوقات والظروف لتوفير راحة المرضى وضمان سرعة شفائهم.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.