في تفاقم للأزمة الأخلاقية التي تعيشها هوليوود حول التحرش الجنسي، اتهمت نحو أربعين امرأة المخرج الشهير جيمس توباك بالتحرش الجنسي. حيث نشرت صحيفة Los Anglos Times تقريراً يفيد أن 31 امرأة قد تحدثن علانية عن تجاربهن السيئة التي مررن بها مع توباك، والذي بدوره نفى كل التهم الموجهة إليه مدعياً أنه لم يلتق أصلاً بهؤلاء النسوة وأنه وإن حدث فإن اللقاء لم يتعدى الخمس دقائق حتى أنه لا يذكر تفاصيله. وقد شملت اتهامات هؤلاء النساء عدداً من الأفعال غير اللائقة أخلاقياً التي قام بها توباك معهن تشمل توجيه أسئلة غير لائقة ذات طبيعة جنسية وغيرها. وصرحت إحداهن قائلة “شعرت أنني عاهرة، وأدى ذلك إلى استحواذ الإحباط والاكتئاب الشديد علي وعلى والديّ وأصدقائي، حتى أنني شعرت أني لا أستحق أن أخبر الناس عن ذلك!”. وفي رد له قال توباك إنه مريض بالسكر والقلب مما ينفي إمكانية قيامه “بيولوجياً” بمثل هذه السلوكيات.