يبدو أن مدى سوء وسواد فضائح المنتج السينمائي هارفي واينستين لا قاع لها، فبعد سلسلة الفضائح والاتهامات التي دمرت تاريخه السينمائي وأشعلت ناراً لم تنطفئ بعد في العالم أجمع، قامت ممثلة بريطانية ناشئة تدعى كاديان نوبل برفع دعوى قضائية أمام المحكمة الاتحادية في نيويورك ضد واينستين اتهمته فيها بالإتجار بالجنس، إذ صرحت أنه تمكن من إرغامها وإكراهها في غرفته بالفندق لأنه وعدها بدور في فيلم واستغل نفوذه عليها. ومن جانبه ردت المتحدثة الرسمية باسم واينستين هولي بيرد أن “واينستين ينفي أي اتهام وجه له، وينفي ارتكابه أي تصرف انتقامي ضد امرأة رفضته”، إلا أن الأعداد الهائلة والمتزايدة من النساء اللاتي اتهمن واينستين تناقض كلامه، فما هي نهاية واينستين يا ترى؟