بعد أن كان أمر مواجهة الفنان عمرو واكد للسجن محسوماً تغير مسار الأمور فجأة لتنتهي هذه الأزمة ببساطة وكأنها لم تحدث يوماً. عمرو واكد الذي فضل الصمت منذ بداية الأزمة يأتي الآن ليقدم تصريحاً عبر حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” يعلن فيه عن انتهاء الأمر بشكل كامل حيث قال “ تم بحمد الله التفاهم مع الشاب الذي اتهمني بالتعدي على سيارته وتراضينا بالصلح وتنازل الشاب رسمياً عن اتهامه لي، نشكر كل من ساهم في توضيح الأمور وحل سوء التفاهم”. الجدير بالذكر أن واكد كان أنكر الاتهامات منذ بداية الأمر، ومن جانبه تمسك المدعي بالتهمة التي وجهها له إلا أنه تراجع عن موقف “بالتفاهم” حسب ما ذكر عمرو واكد، ليسدل الستار على القضية وكأنها لم تكن، فما السر وراء ذلك يا ترى؟