حوار مع هيفاء وهبي

في البداية.. ما الذي جذبك لقبول مسلسل “لعنة الكارما”، فضلاً عن ظهورك للعام الثاني في دراما رمضان؟

كنت أرغب في الابتعاد عن الجو العام لمسلسل “الحرباية” والذي دار في إطار شعبي، وحينما قرأت “لعنة الكارما” وجدت أنه يناقش فكرة في عالم آخر بعيد عن الشعبي الذي سبق وقدمته كي لا أكرر نفسي، وأجسد في هذا العمل دور سيدة أعمال ثرية تتلاعب بمن حولها لتحقيق أهدافها في تجارة الأثار، مما يجعلها تتورط مع إحدى العصابات الدولية ومن ثم تأتي محاولات الخروج من الأزمة، كما أن ظهوري في الدراما للعام الثاني على التوالي لتأجيل ألبومي والعمل على أغنيات منفردة ووجدت أمامي الوقت لتقديم مسلسل درامي جديد طالما أن هناك قصة تستحق التقديم.

لماذا تكثر الأقاويل وقت تصوير أعمالك، وهل صحيح أن مسلسلك مُهدد بالخروج من رمضان؟

كل ما يُكتب عن العمل ليس إلا شائعات سخيفة لا علاقة لها بالواقع، ومسلسلي في رمضان المقبل، وليست هناك أي عقبات تمنع ذلك، فالتصوير يسير بشكل طبيعي، وإنتهينا من جزء كبير وتم تسويق العمل وبيعه لإحدى الفضائيات، كما أنهم قالوا إنني على خلاف مع المخرج إسماعيل فاروق ولهذا اعتذر عن العمل وأعلنت عدم صحة ذلك على “تويتر”، وفي النهاية أنا لا أكترث بهذه الشائعات السخيفة.

ما هي رؤيتك لمنافسة بطلات رمضان؟

كل فنانة لها جمهورها وتعمل جاهدة من أجل أن تكون الأفضل، ولكن التوفيق من عند الله، لذا أبذل قصارى جهدي ولا أضع في حساباتي منافسة أحد بقدر ما أنافس نفسي لتقديم الأفضل، والحمد لله ربنا يُكلل أعمالي بالنجاح.

ألا ترين أن التمثيل شغلك وعطلك عن الغناء؟

لا أرى ذلك لأن ظروف الإنتاج في الوقت الحالي صعبة، كما أنني قدمت أكثر من أغنية منفردة وهي السياسة التي أعمل بها الآن، ولدي أغنية جديدة بعنوان “توتة” سأطرحها خلال أيام، وهي أغنية خفيفة وظريفة وأتوقع أن تحقق نجاحاً كبيراً.