بعد أن كثرت الشائعات والأخبار حول تكريم تامر حسني كأول فنان عربي يضع بصمته في ممر المشاهير داخل المسرح الصيني، حسم الممثل المصري سيد بدرية المقيم في هوليوود منذ ثلاثين عاماً هذا الأمر، مؤكداً أنه ذهب بنفسه ولم يجد البصمة، وتأكد أنّ عرض فيلم “تصبح على خير” داخل قاعة المسرح، ومراسم التكريم بما فيها “وضع البصمة”، تم دفع ثمنها من قبل الشركة الداعية للاحتفالية، وليست هدية من هوليوود كما يحدث مع بقية مشاهير العالم، وأكد بدرية أنّ التكريم الحقيقي لا يُمنح لأي فنان، إلا بموافقة محطة هوليوود وجمعيتي الممثلين والسينما في المسرح الصيني، وهذا لم يحدث مع تامر، وإنما تم استغلال “عرض تجاري” تقدّمه إدارة المسرح الصيني لكل من يرغب في استئجار واحدة من قاعات العرض الخمس، كما يمكن لأي فرد اجراء مراسم وضع البصمة، مقابل استئجار مكان لها لمدة عام أو اثنين، ولكن يتم وضع البصمة بعيداً عن المكرّمين الحقيقيين. وأضاف، أنه لا يقصد إهانة تامر ولا إغضاب جمهوره، ولكنّه فقط يكشف الحقيقة بناءً على طلب جمهوره.