ما زال برنامج البروتيجيز يحقق نجاحاً في الهدف الأساسي وهو التأثير بشكل إيجابي على الطلبة. وبدورنا نحرص في كل عدد من مجلة أهلاً! الكويت على تسليط الضوء على هذه الفئة نظراً للتجربة التي يمر بها المشتركين في هذا البرنامج التي تزيدهم خبرة ومعرفة وتجارب تساعدهم في بناء مستقبل أفضل. وفي هذا العدد إخترنا الطالبة نورة العتيبي من الجيل السابع، وكان الحوار التالي.

في البداية قالت الطالبة نورة العتيبي أن تخصصها الجامعي تغذية في جامعة الكويت في السنة الثالثة، وتابعت: «منذ فترة وأنا أرغب بالمشاركة في برنامج البروتيجيز لكن كنت مترددة، إلا أنني اتخذت القرار الصحيح وبدأت بتقديم الطلب عبر الموقع الإلكتروني وشاركت في عدد من الإختبارات. ولكن لم أتوقع أنه سيتم قبولي، وحدث العكس وأعتبر نفسي أنني شاركت بأفضل التجارب والبرامج على الإطلاق التي ساعدتني كثيراً سواء على الصعيد الشخصي وحتى العملي

وفي سؤال عن الدافع الرئيسي لمشاركتها في البرنامج، أشارت العتيبي: « من المهم أن نسعى للتطوير من أنفسنا في كافة المراحل العمرية، ولطالما رغبت أن أكون من ضمن هذا البرنامج، ولكنني لم أكن أتوقع أن الإستفادة ستكون بهذا القدر. تعلمت الكثير من الأمور وأضافت لي الكثير

وعن الإستفادة من هذا البرنامج، قالت العتيبي: «لاحظ الاشخاص من حولي التغيير في شخصيتي حيث أصبحت أكثر هدوءاً وإلتزاماً وأكثر نضجاً

ما هي نقطة التحول خلال برنامج البروتيجيز والذي أثر بها، قالت: «يمكن القول أن كل لحظة في هذا البرنامج كانت نقطة تحول سواء من محاضرة أو مرشد أو حتى المشاركين في البرنامج

وأضافت: «على الرغم من صعوبة التحديات في البرنامج إلا أن جميع هذه الصعوبات كانت تتحول إلى معرفة وخبرة وتجارب لأن الإستفادة الفعلية كانت أكبر وأهم من الصعوبات نفسها

وعن التعامل مع مختلف أعمار الطلبة في البرنامج، أكدت نورة العتيبي أن كل طالب مشارك في البرنامح ألهمها بطريقة أو بأخرى سواء الأصغر سناً أو الأكبر.

وعن تقبل أسرتها للسفر أسبوعين مع البرنامج، قالت العتيبي : «تمكنت من إقناع أسرتي بيوم واحد خاصة أنها المرة الأولى التي أخوض بها تجربة السفر من دون أسرتي، ولكن الهدف من هذا البرنامج هو أكثر الاسباب التي ساعدتني على اقناعهم، وبالفعل تمكنوا من أن يلاحظوا التطورات الإيجابية بشكل كبير

وعن المشروع الختامي للمشروع، قالت أن لعبة كماله هدفها أن يسلط الضوء على الأساطير العربية بطريقة ترفيهية تثقيفية، وريع الأرباح سيعود إلى كل شخص غير قادر على الدراسة.