تعتبر المجوهرات صديقة المرأة وعشق النساء، ومن الصعب أن تحقق أي علامة تجارية في مجال المجوهرات نجاحاً إلا إذا كان المصمم نفسه يمتلك شغفاً كبيراً في هذا المجال. وبالتزامن مع إفتتاح مجوهرات مارلي نيويورك ليكون أول متجر منفصل يتم إفتتاحه في الكويت. إلتقت مجلة أهلاً! الكويت مع المؤسس والمدير الإبداعي لمجوهرات مارلي، مارال أرتينيان، لنكتشف الشغف خلف التصاميم المميزة.

في البداية تحدث مارال أنها تنحدر من عائلة أرمنية مهتمة في مجال المجوهرات، وقالت: «تخصصت في الجامعة في مجال علم النفس وكنت أمتلك شغفاً كبيراً في التعرف على أمور الحياة المختلفة، انتقلت للعيش في عدداً كبيراً من قارات العالم مثل أميركا الشمالية، كندا، آسيا والشرق الأوسط وبذلك تعرفت على حضارات مختلفة. أما العمل في مجال المجوهرات بدأت في مجال المبيعات، وكنت أقرب إلى العملاء للتعرف على رغباتهم وطريقة تفكريهم، وهذا ألهمني كثيراً لإطلاق مجوهرات مارلي

وتابعت: «لم أدرس تصميم المجوهرات، لكنني على معرفة كبيرة بالتقنيات واكتسبت الخبرة من خلال عملي السابق في مجال المبيعات، وستغرق العمل على افتتاح مجوهرات مارلي ما يقارب السنتين من العمل الجاد حتى أقدم أفضل وأجمل التصاميم كمجوهرات العصر الجديد»

وفي سؤال عن الموضة في مجال المجوهرات، قالت مارلي: «الموضة هي كل ما يناسب المرأة وهذا ما نؤمن به في مجوهرات مارلي، يجب أن تكون المرأة سعيدة بما ترتديه، أريدها أن تشعر بالسعادة عند شراء قطعة من مجوهرات مارلي

وتابعت: «ما يميز مجوهرات مارلي أنها تجذب الإنتباه كالمغناطيس. فتصميم مجوهراتنا نضفي عليها تصميم بيئي كامل، فهي عبارة عن أسلوب نمط الحياة، وكيفية خلق إطلالة رائعة للمناسبات الخاصة، وتنسيق الألوان التي تناسب مختلف المناسبات، هذه هي فلسفتنا

وعن سبب إفتتاح بوتيك خاص في الكويت، قالت مارلي: “هناك تناغم مع شركائنا في الكويت، السيدات في الكويت يقدرن الفخامة والأناقة، ولذلك افتتحنا بوتيكنا الأول في الكويت، بالإضافة  إلى وجودها في أهمّ متاجر التسوق في الخليج كبلومينغديلز وهارفي نيكولز في دبي وقطر

وعن مصدر إلهامها، قالت مارلي: «المرأة والحياة التي أعيشها وكل ما يدور من حولي في نيويورك من والتصاميم والقوة، مجوهراتي عبر عن المرأة بمحتلف أشكالها، ولطالما أردت أن يكون متجر مارلي مكاناً للتسلية والترفيع”.

وعن المرأة التي ترتدي تصاميمها أكدت أنهم يختلفون في الأعمار والأذواق وأسلوب الحياة لكن الشيء المشترك أنهم يبحثون عن القطعة الجميلة.

وتتميّز مجموعة أفينيو بتصاميم مستوحاة من شوارع مدينة نيويورك المثيرة والحيوية، ومن أبنيتها الشامخة ومن ازهار المدينة النابضة عاطفيا، أما مجموعة كليو المميّزة بهندستها وتسلسل ألوانها التي تحاكي الرقيّ والشجاعة الأنثويّة التي يمكن التعرّف عليها فورا لجاذبيّتها وفرديّتها.