استهلت “ماكس”، العلامة التجارية الأكثر قيمة في المنطقة، العام الجديد 2018 بإطلاقها حملة جديدة لعلامتها التجارية تتخطى مفهوم الموضة. الحملة الجديدة التي جاءت بعنوان #بلا_فلتر تهدف ماكس من خلالها إلى دعوة عملائها لعيش اللحظة في الوقت الذي ينشغل فيه الناس بالتقاط صور “سيلفي” وانتظار الإعجابات على صورهم.

وتهدف الحملة التي تأتي بالتعاون مع الفنان محمد عساف “محبوب العرب”، إلى إلهام الملايين ليكونوا حاضرين في حياتهم الخاصة وعدم تفويت لحظات مهمة في حياتهم. وفي عالم يتم فيه تصميم الموضة والأزياء بعناية لتعطي تمثيلات غير واقعية للواقع، فإن ماكس تتبع نهجاً فيه روح من الدعابة من أجل تذكير عملائها بما هو مهم أكثر.

وتعليقاً على هذه الحملة، قال الفنان محمد عساف: “إن رسالتي التي أوجهها لمتابعي أن يعيشوا اللحظة دون انتظار إعجابات. إن الحياة مليئة بلحظات عفوية غير مخطط لها يمكن أن ترسم الابتسامات على وجوهنا؛ هذه اللحظات حاولوا قدر الإمكان الاستمتاع بها دون الشعور بالقلق إزاء الطريقة التي تنظر إليها. الحياة قد لا تأتي دائماً كما نحب، ولكن كل لحظة فيها تستحق العيش على أكمل وجه. الناس الحقيقيين لا يعيشون على انتظار على الإعجابات، بل يشاركون اللحظات التي تهمهم وتجعلهم يضحكون بصورة حقيقية.”

وأضاف محمد عساف: “تمثل حملة #بلا_فلتر من ماكس خطوة ستلهم العديد من الناس لتحويل الطريقة التي يستمتعون بها في الحياة. ويسعدني ويشرفني بأن أكون جزءاً من هذه الرحلة التي تركز على الاحتفال باللحظات الحالية.”

الحملة التي أطلقت بهاشتاغ يحمل مسمى #بلا_فلتر والمرفقة بمقاطع فيديو وصور تحمل روح الدعاية يشارك فيها الفنان محمد عساف قام بتصورها في نهاية عام 2017 من خلال القنوات التلفزيونية والرقمية ووسائل التواصل الاجتماعي.

الجدير بالذكر أن حملة بلا فلتر هي حملة أخرى تطلقها “ماكس” بعد حملة “موضة لأشخاص حقيقيين” التي تحتفل بالتفرّد وتهدف إلى إلهام الملايين وتعزيز قبول شخصيتهم المميزة حيث استمرت على مدى العامين الماضيين.