بصفتها شريكاً وضابط الوقت الرسمي للدورة الحادية عشر لألعاب الكومنولث، أطلقت لونجين، بفخر، ساعة كونكويست في.اتش.بي لدورة ألعاب الكومنولث غولد كوست 2018.

ساعة كونكويست في.اتش.بي تمثل انجازاً جديداً في مجال الكوارتز، وتمزج الدقة الفائقة، مع التقنيات العالية، والمظهر الرياضي، بتوقيع خاص من اناقة لونجين. وانطلاقاً من خبرتها التي تمتد لسنوات طويلة مع الكوارتز، تستعيد لونجين قصة نجاح من الثمانينيّات، وتعود مع كونكويست في.اتش.بي (very high precision ) ، الى تقنية كانت من روادها ولديها خبرة كبيرة فيها، خصوصاً أنشطتها في ضبط الوقت.

كونكويست في.اتش.بي لدورة ألعاب الكومنولث غولد كوست 2018، مجهزة بحركة معروفة بدقتها العالية قياساً الى كونها ساعة تناظرية ، وايضاً بقدرتها على إعادة ضبط عقاربها بعد تعرضها أو تأثرها بحقل مغناطيسي ، مستخدمة نظام GPD (اكتشاف موقع التروس) .

هذه الميزات الجذابة، هي المسؤولة عن المكانة المرموقة للحركة، التي يضاف اليها، البطارية ذات العمر الطويل والرزنامة الثابتة. الجوهر الحقيقي لكونكويست، الذي يعد خطاً رياضياً بامتياز ، هو ان هذه الساعة الاستثنائية تجمع بين التقنيات العالية والجماليات الدينامكية. في الوقت نفسه، كونكويست في.اتش.بي ، صنفت نفسها حاملة راية الدقة الفائقة.

مع ألوان هذا الحدث الرياضي العالمي، واللوغو ذات الألوان النابضة بالحياة، وحيوان الكوالا الأزرق رمز الدورة، تأتي ساعة كونكويست في.اتش.بي لدورة ألعاب الكومنولث غولد كوست 2018، مع قرص ساعة اسود مكتوب عليه بخط صغير احرف V.H.B بالأحمر ، وعلامات الأرقام باللون البرتقالي، وعقارب ساعة ملونة بالازرق، بالاضافة الى علامات بالازرق على حافة القرص.

تأتي علبة الساعة بقطر 43 مليمتر ، منقوش عليها شعار دورة غولد كوست 2018، مع عبارة « الدورة XXI لألعاب الكومنولث غولد كوست 2018». وتكتمل هذه الساعة بسوار من الفولاذ مع إبزيم يقفل بالطي.