بتوصيات من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، تم إطلاق مشروع كفاءات الكويت لفرص مستقبليةكفو

وهو أحد المشاريع الشبابية التي تبناها الديوان الأميري لتحقيق رؤية سمو أمير البلاد للاهتمام بالشباب واشراكهم في قيادة التنمية. ونظراً لأهمية ودور الشباب في بناء مستقبل أفضل وأكثر ابداعاً وتتطوراً، التقنيا في هذا العدد من مجلة أهلاً! الكويت مع الدكتورة فاطمة الموسوي، لتعرفنا أكثر عن البرنامج.

في البداية تحدثت الدكتورة فاطمة الموسوي عن كيفية انطلاق هذا البرنامج حيث أشارت أن «كفو»  هو مشروع الديوان الأميري وفكرة الدكتور يوسف الإبراهيم رئيس اللجنة الإشرافية لمشروع «كفو»، حيث تعاونت معهم في السابق معهم على المشروع الوطني للشباب «الكويت تسمع» ومن ضمن أحد التوصيات هو التعرف على الكفاءات في الكويت. لذلك تم إطلاق مشروع «بنك الكفاءات» تلبية للتوصيات ومن ثم تم تحويل إسم المشروع إلى «كفو». 

وتابعت الدكتورة الموسوي: :»نحن نؤمن بأن الجميع يسعى أن يكون «كفو» من خلال تطوير النفس ولذلك سعينا بشكل كبير في التركيز على الإنجازات والكفاءات الكويتية التي نعتبرها الثروة الحقيقية من خلال منصة واحدة تجمعهم لتسهيل عملية التواصل. بالإضافة إلى كيفية الإستفادة من الشباب والتطوير من مهاراتهم لإبراز هذه الكفاءات.» 

وعن طريقة التسجيل، قالت: «أي شخص لديه رقم مدني قادر على التسجيل من خلال الموقع الإلكتروني، وبدورنا نقوم بتقييم الطلبات ونختار الأكثر كفاءة

وأضافت: «لدينا اليوم ما يقارب 1000 مشترك في البرنامح، وهذا العدد في ازدياد. ونقوم نحن بتسليط الضوء عليهم عن طريقة الإعلام والصحافة لإبراز طاقاتهم وفتح الفرص أمامهم لتحقيق مشاريعهم وأفكارهم

وعن أكثر المجالات التي يتم التركيز عليها، أشارت: «لدينا سبع مجالات نركز عليهم، أصحاب المشاريع الصغيرة، العلوم والتكنولوجيا، الفن والثقافة، الإعلام، الرياضة، العمل الإنسانية والمطاعم

وعن الأنشطة التي ينظمها البرنامج: «هناك العديد من التمارين والتدريبات والخطة  خطتنا هي شهرية، ويتم التعاون مع وزارة الشباب وزارة الشباب هي التي تكفل بالمبادارات الشبابية ونواصل العمل ونعرض العمل ونبرزها بشكل أكبر