جيل “البومرز” – أغلبية صامتة تريد فقط إثبات وجودها

عام 2020، سيصل عددهن إلى 500 مليون – أي ما يعادل 15% من سكّان العالم. من هنّ؟ إنّهنّ “البومرز”، جيل نساء من عمر الـ60 وما فوق اللواتي ساعدن على بلورة الأنوثة العصرية. ومع ما يتميّزن به من حرّية، إبداع، شغف، سعي خلف مباهج الحياة، وإنجاز مهني وشخصي، يستفدن إلى أقصى حدّ من عمرهنّ وأنوثتهنّ ويعشن حياتهنّ بدون ندم أو إحباط. مع ذلك، يشعرن أنّهن أغلبية صامتة في المجتمع، ممثّلة تمثيلاً ناقصاً، وبصوت لا يُسمع.

منذ أكثر من 80 عاماً ترافق Lancôme النساء خلال كلّ التغييرات الأساسية في نمط حياتهنّ. لذا، تقدّم الدار لهنّ خصيصاً اليوم Rénergie Multi-Glow، الكريم الوردي المعزّز للرونق.

بعد عمر الـ60، لا تفقد البشرة تحديدها فحسب، بل يبهت لونها الطبيعي أيضاً. لهذا السبب، لا يقوم هذا الكريم فقط بإعادة إبراز معالم الوجه بل إنّه يغمر البشرة برونق وردي، مع قوام منعش ومغذٍّ لتتمكّن النساء من إظهار الحيوية الفريدة الكامنة في داخلهنّ. إنّه يوفّر لهنّ أفضل ما في خبرة Rénergie التي تزيد عن 25 عاماً بفضل مزيج قويّ مؤلفّ من:

  • خلاصة بذر الكتّان، لتأثير “جمالي معزّز لتماسك البشرة”
  • وخلاصة التوت الأحمر، شزندرة، المصمّم لإصلاح، توحيد، وإعادة التوازن للبشرة بالاستناد إلى تكنولوجيا لونية محضّرة بشكل خاصّ.

هل تتساءلين عن النتائج؟ تبدو البشرة أكثر اشتداداً، بينما تستعيد امتلاءها، تماسكها وحيويّتها. بالتالي، ستحصلين على بشرة منتعشة ومتورّدة، أعيد لها إشراقها.

Rénergie Multi-Glow: مستحضر فريد للعناية بالبشرة، مصمّم خصّيصاً للنساء من عمر الـ60 وما فوق

عندما يختفي الإشراق

ابتداءً من عمر الـ60، نفكّر فقط في فقدان ملامح الوجه لتحديدها. لكن، ثمّة أمور أخرى تحدث مع تقدّم البشرة في السنّ، ولا ندركها في أغلب الأحيان، مثل فقدان البشرة لإشراقها وبهتان لونها. في الواقع، تخسر البشرة تدريجياً لونها الطبيعي مع تقدّمها في السنّ، لتصبح أكثر دكناً وبهتاناً. ويعود زوال الإشراق هذا إلى عدم تجانس سطح البشرة (ظهور المسامات والتجاعيد) وإلى درجة معيّنة من الدكنة. ويحدّ هذا النقص في الشفافية من رؤية شبكة الأوعية الدموية الدقيقة، ما يترك البشرة بمظهر باهت، وكأنّ الدم لا يسري فيها.

من الناحية البيولوجية، ترافق هذه العملية بشكل خاصّ آليّتان مختلفتان للغاية:

  • تدهور حالة الأدمة، بما معناه فقدانها لبنيتها وسماكتها، ما له تأثير على انعكاس الضوء. ولقد بيّنت في الواقع الدراسات التي أجراها قسم الأبحاث لدينا على 200 امرأة أنّ تقلّص الكولاجين وألياف الإلستين في الطبقات السطحية للأدمة يخلّ بشكل مباشر في توزّع الضوء في البشرة. بالتالي، يتقلّص الانعكاس المتشتت، ما يزيد من فقدان الإشراق.
  • وفيما تتقلّص شفافية البشرة المتقدّمة في السنّ وتصبح الدورة الدموية الصغرى أقّل وضوحاً، تظهر أيضاً مشاكل أخرى في الأوعية الدموية، ما يؤدي إلى تشكّل احمرار موضعي يؤثّر سلباً على تجانس البشرة.

تركيبة ثلاثية فريدة

  • تركيبة زهرية مميّزة

قرّرت Lancôme العثور على الحلّ المثالي لتلبية احتياجات بشرة النساء من عمر الـ60 وما فوق بالتحديد (قوام منعش إنّما مغّذٍ، تأثير مشرق صحي، فعالية على علامات التقدّم في السنّ)، وابتكرت تركيبة مصمّمة لتكون لوناً مناسباً للجميع وقادرة على الكشف عن رونق وردي فوري على البشرة بفضل تكنولوجيا الصبغات الحبيبيّة في التركيبة التي ينفتح غلافها الخارجي لحظة تطبيق هذه الأخيرة.

ثمّ ينساب قوام Rénergie Multi-Glow على البشرة وعندما يتغلغل، يمنح تأثير الرونق الصحي، كاشفاً عن إشراق البشرة الوردي الطبيعي، مهما كان لونها. وحتّى بدون مكياج، ستبدو البشرة أكثر إشراقاً وجمالاً.

  • جوهر من مكوّنات فعّالة قويّة، لمفعول مزدوج على علامات التقدّم في السنّ

 

  • تأثير معيد للتوازن والتجانس لفترة طويلة، بفضل خلاصة التوت الأحمر، شزندرة.

هذا التوت الأحمر ينمو أصلاً في الصين على علو مرتفع ويعني اسمه في اللغة الصينية “التوت ذو النكهات الخمس”. لقد اختير ليعطي مفعوله على الأوعية الدموية بغية تقليص واسمات الالتهاب ولتقليل التباين بين الاحمرار والبشرة المجاورة له. يهدف استعماله إلى تلطيف البشرة وجعلها أكثر تجانساً، وبالتالي منحها إشراقاً أكبر.

  • مفعول معزّز للإشراق الصحي، مقترن بالأهداف الأساسية لمستحضر Rénergie: مفعول فعّال على التماسك، امتلاء البشرة والتجاعيد.

لقد برهن اليوم أنّ عمليّة تقدّم البشرة في السنّ تتسارع تحت الظروف القاسية، مثل بيئة الجاذبية متناهية الصغر في الفضاء. هنا، يختبر روّاد الفضاء بالأخصّ بعد مهمّات تستغرق خمسة أشهر في الفضاء ترهّلاً في بشرتهم. لذا، قامت Lancôme بالتعاون مع البروفيسور كوليج، الذي هو خبير في بيولوجيا الفضاء، لمحاولة فهم هذه الأمور.

ما يحدث في الفضاء وأيضاً لدى التقدّم في السنّ هو أنّ الخلايا تنفصل عن المصفوفة خارجها. وهذا يعني أنّها تصبح أقّل تماسكاً وتعقص بينما يتقلّص إنتاجها للكولاجين. وهذا ما يؤدّي تدريجيّاً إلى ترهّل البشرة.

لقد تمّ بالتالي اختبار خلاصة بذر الكتّان الطبيعية المصدر في جوهر Rénergie Multi-Glow تحت الظروف القاسية نفسها، أيّ الظروف المعاكسة لاتصاق الخلايا، ما يحاكي العملية التي تحدث لدى التواجد في الفضاء. إنّ خلاصة بذر الكتّان الطبيعية المصدر معروفة بقدرتها على النمو حتّى في الفضاء وفي تحفيز إعادة تشكيل الهيكل الخلوي، كما إنشاء نقاط تثبيت مع المصفوفة.

والنتيجة؟ بفضل خلاصة بذر الكتّان، تصبح الخلايا موزّعة بشكل مضاعف ومتّصلة بالمصفوفة خارجها أكثر بـ33 مرّة. ومع تماسكها بهذه الطريقة، تعود إلى أفضل الظروف لإنتاج المكوّنات الأساسية للأدمّة. هذا ما يعيد تشكيلها ويجعلها أكثر سماكةً، متيحاً اختراق الضوء للبشرة.

مع Rénergie Multi-Glow، تصبح البشرة أكثر امتلاءً وتصبح ملامح البشرة أكثر تماسكاً.

 

  • متعة فائقة على شكل قوام فريد متعدّد الحسيّات ورائحة تغمر البشرة بالانتعاش

 

التوفيق بين ما يستحيل توفيقه؛ هنا يكمن إنجاز قوام Rénergie Multi-Glow فائق النعومة على رؤوس الأصابع، مغذّياً البشرة بعمق ومانحاً إيّاهاً انتعاشاً رائعاً في آن معاً. لقد صُمّمت رائحته لتوفير حسّ من الانتعاش والحيوية فور تطبيقه، كمصدر من الرفاهية الداخلية.

 

تأثير Rénergie Multi-Glow: بشرة ممتلئة ومتجانسة مع استعادتها لإشراقها الصحي

إضافة إلى معالجته العلامات الأساسية التقليدية للتقدّم في السنّ، يقوم Rénergie Multi-Glow بمعالجة مشكلة جديدة للبشرة تطال النساء من عمر الـ60 وما فوق بالتحديد، وهي فقدان الإشراق، معيداً الرونق الوردي لتتألّقي ببشرة ساطعة ومفعمة بالحيوية.

لقد برهنت الاختبارات السريرية ذلك: بعد شهر على الاستعمال، أصبحت البشرة أكثر إشراقاً (+23%). تمّ إصلاح التجاعيد والترهّل أيضاً إلى حدّ كبير.

بعد أربعة أسابيع على الاستعمال، بدت بشرة النساء اللواتي شاركن في الاختبار أنّها:

  • استعادت حيويتها: 76%
  • أكثر انتعاشاً: 78%
  • أكثر تجانساً: 81%
  • مغذّاة: 89% مرتاحة طوال اليوم: 91%

يمنحك هذا المستحضر بشرة جميلة وأكثر تماسكاً، حتّى بدون مكياج.

سفيرة رمزية: العودة الرائعة لإيزابيلا روسيليني إلى Lancôme

عادت إيزابيلا روسيليني، التي كانت الوجه الإعلاني العالمي الأوّل لـLancôme منذ 35 عاماً إلى العلامة عام 2015، وتركت بصمة دائمة على جوهر الدار الفرنسية. لقد قامت بمشاركة العالم رؤيتها حول الرفاهية التي تشعّ إشراقاً والجمال الساطع في أيّ عمر كان، وهذا ما جعلها مصدر وحي لكافّة النساء.

بعد سنتين، تعود إيزابيلا روسيليني مجدّداً كوجه مجموعة Rénergie Multi-Glow التي سعت جاهداً على إطلاقها، في صور التقطت بعدسة المصوّر بيتر ليندبيرغ. مَن أفضل مِن هذه الممثّلة الأسطورية لتجسيد هذه الحيوية، الإيجابية، وهذا الإنجاز المتحرّر لنساء جيلها؟