فرح الهادي ممثلة شابة وضعت بصمتها الخاصة في عالم التمثيل وهي في سن الثانية عشر من عمرها. استمرت في هذا المجال وجسدت أدوار مختلفة. تسعى إلى تحدي نفسها في اختيار الأدوار التي تشارك بها وتبحث عن الأدوار المركبة بالرغم من صعوبتها لكنها تؤمن أنها ما زالت لديها طاقة تمثيلية لم تظهرها حتى اليوم. ومؤخراً ارتبط إسم فرح الهادي بالممثل عقيل الرئيسي نظراً لعلاقة الصداقة التي تجمعهما. وفي هذا العدد من مجلة أهلاً! الكويت التقينا مع فرح الهادي وعقيل الرئيسي وأجرينا الحوار التالي.

بالرغم من أنك صغيرة في السن لكن حققتي شهرة واسعة، هل أصبت يوماً ما بالغرور؟
على الإطلاق أشعر أنني مثل أي شخص آخر ولا أتعامل مع المعجبين كوني ممثلة مشهورة ومعجبين بل أتعامل معهم كأنهم “ربعي”.

كيف بدأت فرح الهادي في مجال التمثيل؟
بدأت من خلال قناة سكوب حيث تقدمت بطلب للتمثيل وتعرفت على المخرج غافل فاضل وقلت لوالدتي في ذلك الوقت أنه لا أتوقع أنهم سيختاروني بسبب الكم الهائل من الطلبات، ولكن عكس ما توقعت فقد تم  اختياري  في مسلسل  “بعد منتصف الخوف” وفي نفس السنة شاركت في مسلسل “فضة قلبها أبيض” مع سندريلا الشاشة الخليجية القديرة سعادة عبدالله.

حديثنا عن أول تجربة.
كانت تجربة مخيفة وكنت ألح على والدتي أن تبقى بجانبي نظراً لصعوبة الموقف. ولكن مع مرور الوقت تعودت على هذا المجال بفضل توجيهات المخرج والممثلين. ولكن مشاهد البكاء كانت صعبة. أما اليوم اشعر بالسعادة أمام الكاميرا وأشعر أنني أمتلك طاقة لا تظهر إلا بالتمثيل وبالرغم من ذلك أشعر أنه هناك المزيد من الطاقة التي امتلكها في مجال التمثيل والتي لم تظهر بعد.

ماذا عن تجربتك أمام القديرة سعاد عبدالله؟
عندما تم اختياري لمسلسل “فضة قلبها أبيض” لم أصدق حيث كنت أشعر أنه يمكن أن يتم رفضي بعد قبولي، وكنت سعيدة جداً بهذا التعامل لأن المشاركة في عمل مع القديرة سعاد عبدالله بحد ذاتها تجربة مميزة وكانت تحرص دائماً أن تقدم لنا الحلويات قبل التصوير حتى نشعر بالارتياح عند آداء الدور.

هل شهرتك أثرت على مرحلة طفولتك؟
لم تؤثر شهرتي على طفولتي، بل دراستي أثرت على التمثيل والعكس صحيح حيث رفضت عدد كبير من الأدوار بسبب الدراسة والامتحانات خاصة إذا كان التصوير وقت الإمتحانات.


من بدأ بالتمثيل أولاً أنتي أو شقيقتك شوق؟
بدأنا في نفس السنة حيث شاركنا سوياً في مسلسل “فضة قلبها أبيض” لكنني أنا سبقتها بمسلسل واحد.

هل تستشرين شقيقتك في اختيار أدوارك؟
في السابق عندما كانت في هذا المجال كنا نتشارك الآراء لكنها في الوقت الحالي بعيدة عن التمثيل.

حدثينا عن تجربتك في أول فيلم سينمائي شاركتي به “هاما” ؟
الكاتبة هبة مشاري حمادة شاركت معها مسلسل واحد فقط هو “فضة قلبها أبيض” وكنت أتمنى التعاون معها، وصادفت أن العمل للمخرج المميز خالد الرفاعي حيث اعتبرتها فرصة مميزة. استغرق التصوير 12 يوماً في ماليزيا، كان العمل متعب لكنه يستحق التعب.

هل أنتي راضية عن العمل؟
حقق العمل نجاحاً باهراً واستطاع أن يتفوق على الأفلام الأجنبية في شباك تذاكر السينما الكويتية.

ما هي المسلسلات التي ستحرصين على متابعتها في شهر رمضان؟
في السنة الماضية تابعت المسلسل المصري “الأسطورة” لكنني لم أتابع اي عمل خليجي حيث أنني لا أتابع أعمالي أيضاً لأنني دائماً غير راضية عن آدائي وأشعر أنه بامكاني تقديمي لما هو أفضل.

أعلنتي عن قيامك بعمليات تجميل، لم تندمي؟
على الإطلاق، هذا أمر طبيعي ولا اعتبرها عمليات بل هي ابر وحتى ان قمت بعمليات تجميل سأعلن عن ذلك. أنا إنسانية صريحة وعفوية،  وسأقوم قريباً
بعملية تجميل للأنف وسأعلن عن ذلك من دون تردد.

يتعرض المشاهير للكثير من الانتقادات الجارحة على مواقع التواصل الإجتماعي، كيف تتعاملين مع هذه المواقف؟
لا أعتمد أسلوب “البلوك” ولا حتى الرد، في البداية كنت أقرأ تعلقيات الناس ولكن من فترة قصيرة قررت أن لا أقرأ لأن التعليقات الجارحة بدأت تتزايد. وأقصى انتقاد تعرضت له هو شخص يتمنى لي الموت واستغرب من هذه التعليقات.

ما هي الأدوار التي ترغبين بتجسيدها؟
أريد تجربة دور الفتاة الشريرة والأدوار المركبة.

من أعمالك التي تعرض حالياً، ما هو المسلسل الأقرب إلى قلبك؟
شاركت بأربعة أعمل هذه السنة “ تعبت اراضيك” والمسلسل الكوميدي “بو طبيع” و “كلام أصفر” و“كان في كل زمان” مع نخبة من نجوم الفن.

ومسلسل “تعبت أراضيك” هو العمل الأقرب إلى قلبي حيث شعرت أن دوري في هذا العمل هو شخصيتي.
لمن تدينين نجاحك وشهرتك اليوم؟
أدين هذا النجاح لنفسي لأنني استثمرت في نفسي وموهبتي واسعى لتقديم ما هو الأفضل دائماً.

 هل تفكرين بتأسيس مشروع تجاري خاص بك؟
تخصصي هو تسويق وإدارة أعمال، وأفكر في تأسيس مشروع خاص في المجالات التي تجذبني مثل الرموش والعدسات. والتمثيل طبعاً هو جزء من حياتي.

كيف تعرفتي على عقيل؟
التقينا في مسلسل “تعبت أراضيك” على الرغم من معرفتنا السابقة ببعض لكن كانت سطحية، ومن اليوم الأول في التصوير توطدت علاقتنا بشكل كبير.

 صفي لنا عقيل .
عقيل انسان بقلب كبير جداً وهو انسان رائع.

ما هي عيوبة؟
العصبي والمزاحية.


هل يمكن أن تعتزلي بسبب الإرتباط؟
لا أعتقد ذلك لأن الشخص يجب أن يتقبلني بشخصيتي وعملي. لكن لا نعلم كيف تسيير الأمور في حياتنا من الممكن إذا كان الرجل شخص مميز جداً وطلب مني الإعتزال ممكن أن أعتزل.

هل يمكن أن تعلني عن أجرك اليوم؟
بالنسبة لي يمكن أن أعلن اذا قام الآخرين بذلك لكن بعض الأشخاص يستغلون الإعلان عن الأجور مع العلم أن مشاهير هوليوود يعلنون عن أجورهم وبشكل طبيعي لكن الوضع في محيطنا مختلف.

هل يمكن ان ترفضين دور بسبب أجر قليل؟
أرفض الدور ما إذا كان مكرر، لكن إذا كان دور جديد ومع نخبة مميزة من الممثلين لا أهتم بالأجر، بالنسبة للممثل هناك أدوار نقوم بشرائها لما تضيف لمسيرة الفنان.

هل يمكن ان تقبلين الدور بسبب الأجر العالي؟
لما لا، فالأموال جميلة.

 


هل يحقق التمثيل ارباحاً مالية؟
الكثير.

ما هو الدور الذي يمكن ان ترفضيه؟
الدور المكرر والذي سبق وقدمته. ولا أمانع من تجسيد شخصية الفتاة الدلوعة مع الإلتزام بعادات وتقاليد المجتمع.

ماذا عن عقيل الرئيسي؟
أعتقد أنه جوني ديب الخليج.

 

حدثنا عن أول عمل شاركت به.
خلال السنة الأولى في معهد الفنون المسرحية شاركت في إعلان وحقق نجاحاً باهراً، ومن الإعلان تعرفت الناس على عقيل الرئيسي. ومن ثم شاركت في دور البطولة في مسلسل “ثريا” مع المخرج المبدع محمد دحام الشمري والقديرة سعاد عبدالله.

هل حققت الشهرة التي تحلم بها؟
الإنسان طماع بشكل عام، ولكن دائماً أسعى أن تكون شهرتي كوني ممثلة لأن اليوم الشهرة سهلة، لكن النجومية هي الأصعب لأنها تعتمد على الموهبة في أي مجال كان.

كيف تختار أدوراك؟
دائماً أحرص اختيار الأدوار الحساسة والقريبة من المجتمع الخليجي وان يكون دور صعب . ولا أكترث ما إذا كان دور رجل بشع أو فقير كل ما يهم في الأمر أن يصل الدور بالطريقة الصحيحة.

هل تتابع أعمالك بعد الإنتهاء من التصوير؟
بكل صراحة أخاف أن أتابع نفسي في الشاشة ولكن أقوم بذلك حتى أتعلم من أخطائي واقدم الأفضل في الأعمال القادمة.

حدثنا أكثر عن تجربتك في الفيلم  السينمائي”هاما”.
أنا راضي بشكل كبير عن هذا العمل لأنه عمل وطني في البداية، ويتمحور حول مشاكل تخص الشعب العربي بشكل عام. كما أن التعاون مع  الكاتبة هبة مشاري حمادة والمخرج خالد الرفاعي فرصة مميزة لأي ممثل.

 ما هو الدور الذي غيير مسيرتك الفنية؟
شخصيتي في مسلسل “ثريا” لأنها بعيدة عن شخصيتي حيث جسدت شخصية عربية ومن هنا ظهرت قدرتي في التمثيل.

كيف غييرت الشهرة في حياة عقيل؟
من جميع النواحي، محبة الناس جعلتني أشعر أنني شخص أقوى واصبحت اجتماعي بشكل أكبر واكتسبت ثقة في نفسي.

واعتقد أن الشهرة الجيدة تضيف للشخص ولا يجب أن تجعل منه شخصاً مشهوراً.

كيف تتعامل مع الانتقادات السلبية على مواقع التواصل الاجتماعي؟
استفيد منها إذا كانت بدور أو شخصية كوني ممثل، لكن الانتقادات الغير بناءة لا أتعامل معها واتجاهلها، وفي النهاية الشخص الناجح لا بد أن يكون له أعداء.

كيف تصف علاقتك بالموضة؟
تنال اختياراتي للأزياء اعجاب الناس على الرغم أنه خلال فترة الجامعة كالم أكن أهتم بالموضة على الإطلاق لكن مع مرور  الوقت تغييرت الأمور.


هل تفكر بالزواج؟
كل شخص يفكر في الزواج لكنني لست في عجلة.

هل تستشير فرح باختيار ادوارك؟
طبعاً استشيرها، وأحرص على مشاركة اصدقائي في أدواري واميل للأدوار الصعبة لأنها تحدي وهي تنمي الممثل.

من ينافسك اليوم؟
أنافس الممثلين من نفس الجيل ونحن ننافس بعض لكن بطريقة شريفة  من دون حقد أو كراهية على الأقل من ناحيتي، وفي هذا المجال كل الامور موجودة.

هل الحروب موجودة بين الممثلين؟
السنة الأولى من دخولي هذا المجال كانت وردية، لكن  تغييرت الأمور بعد ذلك ،شخصياً أنا بعيد عن المشاكل.