قرر الشيف الشهير الأمريكي غوردن رامزي أولاده عدم السماح لهم بالسفر بالدرجة الأولى أو درجة رجال الإعمال، أو حتّى تناول الطعام في مطاعمه الفاخرة، وجعلهم يعملون من أجل كسب المال. وتقيّم ثروة غوردن رامزي بثلاثين مليون دولار ولكنه دافع عن قراره معبراً أنه يريد أن يعلم أولاده صعوبة كسب المال وكيف وصل إلى ما هو عليه.

وقال إنّ أولاده في عمر الثامنة عشرة والسابعة عشرة والخامسة عشرة ليسوا بحاجة إلى الاعتياد على قائمة طعام فاخرة ومساحة واسعة ومقاعد كبيرة وهذا من أجل إبقائهم واقعيين أكثر.