img_6356

 

 

يستمر هذا المصمم التركي الشاب في ترسيخ اسمه في جميع أنحاء العالم بعد تركيا من خلال تصميماته المتميزة واستخدامه الفريد للأقمشة، حيث يستخدم الأقمشة الأكثر صعوبة في نسيجها ويمزجها بمهارة وحرفية عالية لتجد طريقها إلى خزانة ملابس كل سيدة تحب القوة والجاذبية…

أخبرنا أكثر عن نفسك

لعائلتي باع طويل في مجال التصميم والموضة والأزياء عبر الأجيال، وقد أسست أول أتيليه في شركتي العائلية عام 2007؛ حيث أطلقت أول مجموعة أزياء نسائية وأنا في سن 21، وبحلول 2013 قدمت أول مجموعة للملابس الجاهزة التي عرضت لأول مرة في “أسبوع الموضة في باريس” وكان لها صدى كبير. مثلما أحب الموضة كثيراً أحب أيضاً الموسيقى، ولو لم أكن مصمم أزياء اليوم لكنت حتماً مغنياً. وأحب أن أستمع إلى الموسيقى الصاخبة عندما أصمم.

ما هي المحطة الأهم في مسيرتك؟

عندما أتيحت لي فرصة فريدة للانضمام إلى “أسبوع الموضة في إسطنبول”، ومنذ ذلك الحين ذاع صيت علامتي التجارية وأصبح لها وزنها، وأصبحت تصاميمي تُعرض على نطاق واسع.

ما الذي يلهمك؟

أستقي الإلهام من حياتي اليومية بكل ما فيها ابتداءً من السفر وحتى ما أتناوله من طعام، ولكن المرأة القوية هي المصدر الرئيسي للإلهام بالنسبة لي، ووالدتي هي أكثر من يلهمني فدائماً ما اقتدي بقوتها وأناقتها.

كيف أثرت ثقافتك على تصميم ملابسك؟

تنعكس الثقافات المختلفة على تصميماتي؛ فعندما كنت أعيش في البرازيل انعكس الأمر كله على المطبوعات والألوان المفعمة بالحياة. وستكون أيضاً لوجهتي التالية أثرها على أفكاري وتصميماتي؛ فالثقافة التركية ثرية للغاية والإمبراطورية العثمانية مصدراً غنياً للإلهام. ولدي خطط لتصميم مجموعة عن هذا الموضوع.

img_5773

 

صف لنا الأسلوب الذي تتبعه في علامتك التجارية

المرأة بالنسبة لي هي عنوان الأناقة والتألق والقوة. أعتني بالأنماط المطرزة بدقة والحاشية غير المتماثلة وبالتصميمات الراقية الطويلة من التول والشيفون المنسدل، بما ينتج عنه مجموعة من الصيحات الحديثة والأنيقة والجريئة التي تبرز جمال القوام بكل تفاصيله.

أخبرنا عن المجموعة الجديدة

أنا فخور للغاية بمجموعتي الجديدة، وهي تختلف كثيراً عن أعمالي السابقة. وقد قمت بإضافة البذلات وبلوزات الأورجانزا والسراويل إلى جانب باقة من فساتين الحفلات والفساتين التي تلائم العديد من المناسبات. وينبع إلهامي لمجموعة خريف وشتاء 2017 من الجمال المعاصر الذي أريده أن ينعكس على تصميماتي، حيث تكشف الفساتين أناقة الدانتيل الراقي المتناهية وتزينها تشكيلة رائعة من الألوان والتي تنوعت بين الأزرق الغامق والبنفسجي الغامق والأحمر الناري.

ما هو أكبر تحدٍ تواجهه عند تصميم أي مجموعة جديدة؟

أنا أتحدى نفسي وأهدف بالطبع إلى أن أكون أفضل من ذي قبل؛ فأريد أن أفاجئ الناس وأن أقدم لهم أفكاراً جديدة عن نفسي.

أيّ من الشخصيات الشهيرة تود أن ترتدي من تصميماتك؟

أحب أن ترتدي من تصميماتي جنيفر لوبيز! فأنا أعشق أسلوبها في ارتداء الثياب وطريقة مشيتها بثقة. وقد تشرفت أن ترتدي من تصميماتي النجمات التركية الشهيرات توبا بويوكوستن ونورغول يشيلتشاي، وباريس هيلتون، والمغنية اللبنانية الشهيرة إليسا.

من هي أيقونة الموضة والجمال؟

جاكي كينيدي هي أفضل أيقونة في عالم الموضة والأزياء، وهي تمثل رمزاً حقيقياً وتلهم الملايين بأزيائها الأنيقة وأسلوبها البسيط. وقد أطلقت بعض الصيحات مثل القبعات الدائرية الصغيرة إلى جانب التنسيق بين البدلات والقبعات.

كيف تصف المرأة الأنيقة؟

الأناقة بالنسبة لي هو الأسلوب البسيط الخالد، والذي يظهر في نعومة الحركة وامتلاك الثقة والبساطة.

ما هي الإطلالة التي لن تنساها؟

في 2010، ارتدت توبا بويوكوستن من تصميمي فستاناً جميلاً من الشيفون الأحمر، وذلك في حفل توزيع جوائز Elle Style والمثير في هذا الأمر أنها كانت حامل وتحمل توأمها الرائع. وتوبا ممثلة عظيمة وصديقة رائعة وتدعم تصميماتي بشدة.

ما الذي تود أن يعود مجدداً في هذا المجال؟

أحب أن أرى البساطة تعود مرة أخرى! فهي شيء عظيم بالنسبة لي، وبطريقة ما مثل موضة التسعينات حينما كانت الصيحات والأزياء تتسم بالجاذبية والأناقة.

ما هي أفضل نصيحة قُدمت لك؟

تجعلك الأخطاء التي تقع فيها في مرحلتي العشرينات والثلاثينات تخطط لمستقبلك! هذه هي أفضل النصائح التي حصلت عليها والتي أسير على دربها كل يوم على مدار حياتي، فأنا أخطط جيداً ولدي خطة لنفسي ولعلامتي التجارية خلال السنوات المقبلة. وأتمنى أن أطور من مهاراتي وأن أتعلم كل يوم من تجاربي ومن الناس الذين ألتقي بهم، وأن يكون هناك شيء جديد أتطلع إلى تحقيقه كل يوم!

صف لنا يوم مثالي في حياتك…

مع جدول أعمالي المزدحم، فإن أفضل يوم بالنسبة لي هو الوقت الذي أقضيه مع أسرتي. وخلال أوقات الفراغ، نحب أن ندعو جميع أصدقائنا وأسرنا لنتجمع في منزل والديّ. وعادة نجلس في الحديقة وهذا بالطبع يتوقف على الطقس، ونأكل بعض الأطعمة الشهية التي تعدها والدتي.

أين تتوفر تصميماتك؟

حالياً، تتوفر في مقر الشركة العائلية “دريفز باجزيباجلي” ومتجر GIZIA GATE وسوف تتاح قربياً في دول مجلس التعاون الخليجي! وأتطلع إلى أن يرتدي شعب الإمارات الرائع من تصميماتي وأتمنى أن تروق لهم كما تروق لي.

ما هي الخطوة المقبلة؟

أتطلع أن تحقق مجموعتي نجاحاً باهراً في جميع أنحاء العالم. وأن يزداد الطلب على سوق الملابس في الخليج؛ لذلك ستكون استراتيجيتي هي أن تروق تصميماتي للناس وبالطبع أرغب في التوسع وأن أجعل العديد من النساء الأخريات يشعرن بالجمال والسحر.