أثار قرار الفنانة اللبنانية دوللي شاهين اعتزال الفن لتربية ابنتها والتفرّغ للترانيم الدينية، حالة من الجدل، في وسائل التواصل الاجتماعي، وسط اتهامات لها بأنها تبحث عن أي ضجة إعلامية.

وجاء قرار شاهين بشكل مفاجئ ومحاطاً ببعض الغموض، فبعد أن أعلنت قرار اعتزالها عبر حسابها على فيسبوك وقرارها بالعودة للغناء والترنيم داخل الكنيسة فقط وابتعادها عن عالم الفن بكل ما فيه، رد زوجها المخرج اللبناني باخوس علوان بأنه تفاجأ بالقرار، وأنه يرفضه وسيعمل على إقناعها بالتراجع عن قرارها.

وكتبت في البيان: ” لقد اتخذت قراراً أريد أن أشارك فيه من يحبني ومن لا يحبني ! أصعب قرار في حياتي! لقد قررت أن اعتزل الفن وأتفرغ لتربية ابنتي وعائلتي. لقد حاولت منذ بداياتي أن أقدم أعمالاً جيدة وعملت مع كبار الأساتذة …أصبت وأخطأت، لكني قدمت أفضل ما عرض علي. الفن في دمي وسيظل في دمي ولكني أخذت القرار هذا لأن كرامة الانسان هي كل ما يملك، أخذت القرار لأَنِّي حلمت بفن مختلف. صوتي سيخدم الرب وسأعود للترنيم في الكنيسة…”

يُذكر أنّ دوللي لم تقدم أعمالاً فنية خلال الفترة الأخيرة، ولم تكن حاضرة إلا في الحفلات الغنائية.