كونِك امرأة لا بد أنك تعيشين هوس الحصول على بشرة تشع حيوية ونضارة فبشرتك تبقى مرآتك وصورتك أمام الآخرين، لكن هل تعرفين أنّ الحصول على هذا موجود في جسمك، وبالتحديد في دمك؟ هذا ما تقترحه تقنية حقن البلازما الغنية بالصفيحات، والمعروفة باسم PRP التي تعيد النضارة إلى بشرتك وتعالج معظم مشاكلها اعتماداً على البلازما الموجودة في دمك… إليك هذا التقرير عن تجربتنا علاج MyCells® – PRP مع الدكتور أحمد المشهور، أخصائي الامراض الجلدية وتجميل البشرة في مركز 

ما هي تقنية حقن البلازما 
الغنية بالصفيحات؟

أصبحت تقنية حقن البلازما الغنية بالصفيحات من أهم العلاجات المضادة للشيخوخة في وقتنا الحالي وذلك نسبة إلى أمانها العالي وفعاليتها، حيث تعتمد على دمك، لذلك لا يوجد أي احتمال لأن تتسبب بالحساسية، تعتمد هذه التقنية على إثارة الخلايا الجذعية الموجودة بشكل طبيعي في أجسامنا ودعوتها لتصلح العيوب والآثار المزعجة وعلامات تقدم السن التي تظهر على البشرة. فعندما  يتم حقن صفائح الدم الغنية بالصفيحات في المنطقة المراد علاجها، فإنه يؤدي إلى التهاب خفيف يحفّز عملية التعافي، حيث تعمل الصفائح على إفراز الأنزيمات بهدف بدء عملية التئام الجروح والأنسجة المتضررة بما في ذلك جذب الخلايا الجذعية. ونتيجة لذلك يبدأ الكولاجين الجديد بالتكوّن ومن ثم الانكماش، فتصبح المنطقة المعالجة مشدودة وصحية وشابة.

خطوات العلاج

مدة العلاج تمتد من 45 دقيقة إلى ساعة، يبدأ بتخدير الوجه موضعياً باستخدام كريم مخدّر، بعدها يتم سحب كمية قليلة من الدم (20-10 ملليلتر) ووضعها في جهاز للطرد المركزي، يفصل بين خلايا الدم الحمراء، صفائح الدم الغنية بالبلازما، والبلازما. بعد أن يتخدّر وجهك تماماً يتم حقن صفائح الدم الغنية البلازما باستخدام عدة إبر، في جميع مناطق الوجه، حتّى الشفتين وحول العينين. عند الانتهاء يتم دهن وجهك بكريم مهدئ يمدّ البشرة بالفيتامينات الأساسية. بعد الجلسة، قد تعانين من جروح صغيرة في مكان وخز الإبر وقليل من الانتفاخ حول العينين، لكنّ هذه التأثيرات تزول تماماً في ساعات أو خلال يومٍ أو يومين كحدٍ أقصى.

فوائد MyCells® – PRP

يعالج الهالات السوداء، الانتفاخ تحت العينين، الخطوط الدقيقة، الترهل حول الفم، الخدين، العينين، بالإضافة إلى تحسين لون البشرة لتبدو أكثر نضارة واشراقاً، وأيضاً يعيد للشفاه تألقها واكتنازها الطبيعي. كما يُمكن استعماله على مختلف أنحاء الجسم كاليدين والرقبة وغيرها، وأيضاً على الشعر لمعالجة مشكلة تساقطه.

سلبيات هذا العلاج

تقنية البلازما محدودة السلبيات والسبب الرئيسي أنها مستخلصة من نفس جسمك، ولذلك لا مخاطرة من ناحية عدم تقبل الجسم للمادة أوالتفاعل معها أوالالتهاب. ولذلك تنحصر مضاعفاتها بنغزات بسيطة من دخول الإبرة في الجسم واحتمالية حدوث كدمات بسيطة عند نسبة ضئيلة من المرضى والتي يمكن التخلص منها خلال أسبوع عن طريق كريم خاص يذيب الكدمات. وربما أحد أهم السلبيات أن البلازما تعالج التجاعيد الخفيفة وتكسب النضارة ولكنها تعجز عن علاج التجاعيد العميقة وترهل جلد الوجه  الذي يحتاج لعملية شد الوجه .

نتائج العلاج

في غضون بضعة أسابيع من العلاج، يمكن ملاحظة تحسّن في رطوبة البشرة، ملمسها ولونها. يبدأ الكولاجين والأوعية الدموية الجديدة في النمو بعد 6-3 أسابيع، كما تبدأ نتائج علاج الخطوط الدقيقة والتجاعيد بالظهور بعد ثلاثة إلى ستة أشهر. تستمر النتائج من سنة إلى سنتين. ويُنصح بالقيام بعدة جلسات شهرية من ثم كل 6 أشهر للحصول على النتائج المرجوة والحفاظ عليها.

للمزيد من المعلومات، حول المركز والخدمات التي يُقدّمها، يُرجى زيارة:

 www.aemdc.com.