باعتبارها عضواً في “الاتحاد الفرنسي للموضة والأزياء الراقية” كشركة “صانعة للمجوهرات”، تعرض دار شوبارد في كل عام إبداعاتها من المجوهرات الفاخرة ضمن عروض “أسبوع الموضة في باريس” الذي يتيح الفرصة لتسليط الضوء على التداخل العميق بين هاتين الحرفتين الفنيتين. فتتشارك صناعتيّ المجوهرات الفاخرة والأزياء الفاخرة في الجانب الإبداعي واستخدام المواد الاستثنائية والخبرة الفنية الفريدة فضلاً عن السعي الدؤوب لتحقيق مستوى رفيع لا يضاهى. وللمرة الأولى تزين روائع مجوهرات شوبارد أزياء دار المصممة “جيامباتيستا فالي” خلال العرض الذي تقدمه للأزياء الفاخرة.

شوبارد

تعاون مثمر

منذ لقاءهما للمرة الأولى، كان جلياً بأن كارولين شوفوليه ومصممة الأزياء “جيامباتيستا فالي” تشتركان في شغفهما بالمغامرات الإبداعية. وعلى هذا الأساس، طلبت المصممة الإيطالية الشهيرة من كارولين شوفوليه تعزيز أحدث إبداعاتها من الأزياء التي ستقدمها خلال عرضها للأزياء الفاخرة في 2 يوليو بكنوز شوبارد النفيسة وذلك بعد أن فتنتها أحدث روائع المجوهرات التي أبدعتها ورشات دار شوبارد للمجوهرات الفاخرة. وعلى الفور قبلت كارولين شوفوليه، الرئيس الشريك والمدير الفني لدار شوبارد، هذا الطلب باعتبارها من أشد المعجبات بموهبة المصممة “جيامباتيستا فالي”. تضفي المجوهرات والأزياء على المرأة توهجاً مميزاً يعبّر عن أناقتها؛ إذ يشكلان معاً عالماً من الإبداع تجتمع فيه المواهب وتتضافر لتخرج بإنجازات استثنائية. وبذلك ساد نهج فني بديع خلال عرض الأزياء الفاخرة للمصممة “جيامباتيستا فالي” الذي أقيم في قاعة “بافيليون غابرييل” في باريس.

شوبارد

تألقي بسحر الأنوثة

تتضمن موديلات المجوهرات الفاخرة التي اختارتها المصممة “جيامباتيستا فالي” العديد من الروائع الفريدة. فقد افتتنت عاشقة الأحجار الكريمة كارولين شوفوليه بسحر مجموعة تضم 17 حجراً من الزمرد الكولومبي غير المعالج، فاختارت لها تصميم عقد تنتظم عليه أحجار الزمرد هذه مع أحجار الألماس بالتناوب لتتضاءل أحجامها تدريجياً حتى تبلغ حجرين من الألماس بدرجة نقاء (D) الذي لا تشوبه شائبة؛ أكبرهما حجر كمثري القطع يبلغ وزنه أكثر من 20 قيراط. لتشهد هذه التحفة النادرة على تفاني دار شوبارد ومديرتها الإبداعية وعشقها للأحجار الكريمة النادرة.

وبذات الطابع المهيب، يتألق خاتم بلون واحد مصنوع من الذهب الأبيض 18 قيراط وتكلله أحجار الألماس باللونين الأبيض والأصفر ويرتد الضوء لينعكس على أوجهه بشكل لامتناه في عرض بصري مبهر وأخاذ. أما القلادة المرصّعة بالزمرد والألماس فتُشيد بتقنيات الترصيع التقليدية، لاسيما أنها تجمع بين الزخارف المخرمة الناعمة المرصّعة بأحجار الألماس وتزينها أحجار الزمرد الاستثنائية.

تجسد هذه المجموعة الاستثنائية ذروة الأناقة والخبرة الحرفية التي تتميز بها دار شوبارد العريقة، وتعبّر عن إبداعها الذي لا يضاهى، وتشهد على نهج الدار الانتقائي ذو الذوق الرفيع في اختيارها للأحجار الكريمة.