خبيرة تجميل من الطراز الرفيع، تؤمن أن العمل في هذا المجال يتطلب موهبة حقيقة بالإضافة إلى ضرورة دراسة القواعد والأساسيات في هذا المجال ومواكبة الموضة. التقت مجلة أهلاً! الكويت مع صاحبة صالون “هيلة بيوتي” خبيرة التجميل هيلة الحوطي وأجرينا معها الحوار التالي.

كيف كانت بدايتك في هذا المجال؟

بدأت في هذا المجال عام 2013 حيث التحقت بمعهد تدريبي متخصص في التجميل وفنون المكياج.

ما الذي يميز هيلة الحوطي عن غيرها من خبيرات التجميل؟

هناك عدد من العوامل التي تجتمع التي تميز خبيرة تجميل عن غيرها من الخبيرات في هذا المجال منها دراسة التجميل، دقة العمل، الإلتزام بالمواعيد والإطلاع على كل ما هو جديد في عالم المكياج والتجميل. فضلاً عن الحرص على استخدام مواد تجميل من علامات تجارية عالمية وصحية ونظافة العمل والفرش المستخدمة.

هل هناك موضة معينة للمكياج؟

المكياج هو فن تجميلي لإضافة لمسات على وجه المرأة تزيد من جمالها ، وليس للفن حدود فتارة تجدين الألوان الصارخه وفي موسم آخر الألوان البرونزيه والترابيه الهادئه، ولكن من الجدير بالذكر أن هناك قواعد لمعالم وجه معينه لا تصلح لمعالم وجه آخر. فالوجه المستطيل له طبيعه مكياج غير عن الدائري والعين الصغيره لها رسمات معينه تختلف عن العيون الواسعه والجاحظة. وهذا ما قد تقع فيه الهاويات لفن المكياج في الخطأ.

وما هي موضة هذه السنة؟

الشفاه العنابيه الغامقه إلى اللون الكرزي أما بالنسبة للعيون فالسموكي الرمادي الداكن والأسود يتصدر قائمة الألوان .

من وجهة نظرك، هل يجب على خبيرة التجميل أن يكون لديها الموهبة في هذا المجال؟

من الطبيعي أن الموهبة مطلوبة في هذا المجال لأن المكياج عبارة عن فن. ولكن الدراسة تعزز وتصقل من هذه الموهبة.

هل تشاركين في دورات تدريبية في هذا المجال؟

في الواقع أنا أقوم بتنظيم دورات تدريبة في فن المكياج فردية في صالوني الخاص.

هل هناك خبيرة تجميل تجذبك أعمالها؟

لكل خبيره تجميل ما يميزها وخبيرات التجميل في الكويت متميزات في أعمالهن لكن من وجهة نظري الأكثر تميزاً هي حنان النجادة حيث أنها شخصية جميلة وطموحة ومكياجها متميز.

ما هو التحدي الأصعب في هذا المجال؟

هناك عدد من العوامل التي تعتبر تحدي لأي خبيرة تجميل وتندرج ضمن إطار المنافسة القوية في هذا المجال لمواكبة خطوط الموضة، فضلاً عن الحاجة المستمرة للتسويق الإعلامي.

انستقرام: @haila_alhouti