تتعدد الفوائد التي يتركها التمر على الجسم، فهي تشكل مصدراً مهماً للفيتامينات والألياف والكربوهيدرات ومضادات الأكسدة. تناولي حبتين أو ثلاث حبات من التمر يومياً وتجنبي عدداً كبيراً من الأمراض. هل تتخيلين أن تناول حبتين من التمر يومياً يترك الكثير من الآثار الإيجابية على جسمك؟  تابعي معنا!

تستفيد المرأة التي تمارس الرياضة من التمر جداً فهو يحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات؛ كما أنها غنية بالألياف الغذائية التي تحسّن الهضم وصحة الأمعاء. يحتوي التمر على عددٍ كبير من المغذيات لذلك لا بدّ أن يشكل جزءًا أساسياً من الغذاء اليومي. إليك فوائد تناول حبتين من التمر يومياً.

فوائد تناول حبتين من التمر يومياً:

يحسن التمر عملية الهضم ويعالج مشاكل الأمعاء: يحتوي التمر على 57 بالمئة من الألياف غير القابلة للذوبان و43 بالمئة من الألياف القابلة للذوبان التي من شأنها أن تليّن الأمعاء وتسهل عملية الهضم وتقي من الإمساك. يحبس التمر المياه في القولون ليزيد من حجم الفضلات ووزنها فيسهل بالتالي إخراجها من الجسم. والتمر غني بالبوتاسيوم أيضاً فهو بالتالي قادر على التخفيف من الإسهال. غير ذلك، يحتوي على المغذيات الدقيقة التي تقي من الأمراض السرطانية، ويقول الأطباء إن سرطان الأمعاء لا يصيب إلا قلة من الأشخاص في البلدان التي يتناول سكانها التمر بكثرة.

يخفف ضغط الدم ويعزز صحة القلب: يساهم التمر في تمدد الأوعية الدموية ويخفف من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بفضل غناه بالماغنيسيوم. كما يحتوي التمر على البوتاسيوم الذي يساعد على التخفيف من ضغط الدم ويضبطه ويبطئ تراكم الدهون في الشرايين. يوصي الأطباء الأشخاص الذين يعانون مشاكل في القلب بتناول التمر، ويأكدون أن تناول عصير التمر صباحاً يخفف من تراكم الدهون ويحفز الطاقة.

يعالج فقر الدم: من الضروري أن يتناول المصابون بفقر الدم التمر فهو غني بالحديد الذي يؤدي أساسياً في إنتاج كريات الدم الحمراء وكذلك في نقل الأوكسجين من الرئتين إلى مختلف خلايا الجسم. يرتبط الحديد ارتباطاً مباشراً بصحة الدماغ وتطوره. ينصح الأطباء المرأة بتناول الأطعمة الغنية بالحديد ولا سيما التمر والشوكولا والفاصولياء الحمراء أثناء الحمل أو الدورة الشهرية. فمئة غرام من التمر تحتوي على 0.09 غرام من الحديد أي نحو 11 بالمئة من الكمية الموصى بها يومياً.

يحسّن عمل الدماغ: يحتوي التمر على كمية كبيرة من الفوسفور وفيتامين B6 الذي يحسّن عمل الدماغ، إذ يحفز قدراته الفكرية ويعزز من قدرة الذاكرة.

يعزز صحة العينين: يحتوي التمر على مادتي زياكزانتين واللوتايين، وهما مادتان فعالتان لصحة العينين إذ تحسنان النظر وتقيان من خطر تدهوره. تحمي مادة اللوتايين العين وتقيها خطر الأضرار الخارجية كالأشعة الزرقاء والأشعة ما فوق البنفسجية. كما يحتوي التمر على كميات جيدة من فيتامين A1 المفيد لصحة القرنية فيحسّن بالتالي النظر.

يساعد على فقدان الوزن: لا يحتوي التمر على كميات كبيرة من السعرات الحرارية (23 سعرة في حبة التمر الواحدة كمتوسط) إلا أنها غنية بالكاربوهيدرات، فتمنح إحساساً بالشبع طوال النهار وتسهل عمل العضلات وتحفزها لتحرق كميات أكبر من السعرات الحرارية أثناء ممارسة التمارين الرياضية.

يساعد على تخفيف الآلام: يحتوي التمر على كميات من الماغنيسيوم ويتميّز بقدرته على محاربة البكتيريا فهو بالتالي مثالي لتخفيف الآلام ومعالجة الالتهابات. ناهيك عن احتوائه على كميات مهمة من الماغنيسيوم والسيلينيوم والنحاس والمانغانير الضرورية لصحة العظام. يُعتبر التمر مصدراً مهماً للطاقة والفيتامينات والمعادن الضرورية لصحة الجسم، لذلك لا تترددي إطلاقاً في تناول التمر شرط أن لا تتخطي الكمية الموصى بها يومياً (نحو خمس حبات يومياً).