بعد أن ضجّت وسائل الإعلام بخبر ارتباط النجم الأميركيّ روب كارداشيان مع النجمة الأمريكيّة ميغان جايمس، على إثر انفصاله عن خطيبته بلاك تشينا، تبيّن أنّ الخبر مجرّد شائعة.
وقد نفى روب هذه الشائعات، من خلال نشر تدوينات له، يُشدّدُ فيها على أنّه لا يعرفُ ميغان ولم يتعرّف عليها في السابق.
في المقابل، أعادت ميغان نشر التدوينة التي كتبها كارداشيان، وهكذا تكون بدورها قد نفت هذه العلاقة.
ولكنّ اللافت أنّ ميغان، هي من كانت وراء هذه الشائعة، التي أطلقتها سعياً وراء الشهرة، حيث اتّصل فريقها بعدد من الوسائل الإعلاميّة، لنشر هذه الشائعة، وخلق بلبلة في الوسط الإعلاميّ والفنّي.
ويبدو أنّ إطلاق هذه الشائعة من قبل ميغان هدفه كسب مُتابعين عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي النهاية نجحت بهذه المُهمّة، بعد أن وصل عدد مُتابعيها في أسبوعٍ واحد إلى 806 آلاف.