هوندا أكورد

قمت بأداء تجربة جديدة والاولى لي مع الصانع الياباني هوندا ولكن صحيح هذه التجربة هي الاولى لي لكنها ليست سيارة الاولى من نوعها او اسم جديد عندا هذا الصانع العملاق، وهي هوندا اكورد التي تم تقديمها لأول مرة سنة 1976، ثاني أطول انتاج يدوم في تاريخ هوندا، بعد هوندا سيفيك. وهوندا أكورد هي أول مركبة من صانع سيّارات يابانية يتم إنتاجها في الولايات المتحدة، وما يزال إنتاجها متواصلاً في مصنع الشركة في ماريسفيل بولاية اوهايو منذ 1 نوفمبر 1982، باستخدام قطع من مصادر محليّة وعالمية. أما إجمالي إنتاج أكورد فلقد تخطى 17.5 مليون وحدة.

في سنة 1987، أصبحت أكورد أول سيارة مصنوعة في الولايات المتحدة من قبل مصنِّع سيارات ياباني ويتم تصديرها إلى الخارج (أكورد سيدان إلى تايوان).

وفي تجربتنا هذه إختبرنا اداء أكورد 2018 الجيل العاشر من سيارات السيدان متوسطة الحجم والأفضل مبيعاً بشكل متواصل تنتجها هوندا. في تصميم جديد بالكامل، تمتاز أكورد الجديدة ببنائها على منصة جديدة مع وقفة أكثر انخفاضاً وأعرض، وهيكل ببنية من قطعة واحدة أخف وزناً وأكثر صلابة، إلى جانب شاسيه أكثر تطوّراً وأخف وزناً، ومحرّكين جديدين متطوّرين يتضمنان تقنية الشحن بالتيربو التي تُستخدم لأول مرّة في أكورد، وبناقل حركة أتوماتيكي جديد لعشر سرعات.

في عمليّة إعادة تصوّر أكورد، أرسى أولاً المصممون استراتيجية أساسية للمزايا. مع الثبات على فلسفة «المساحة الأكبر للركاب و المساحة الأقل للمحرك (MM)» في التصميم التي تتميّز بها جميع تصاميم هوندا، قلّص فريق العمل حجم أكورد في حين زادوا من رحابة مساحتها الداخليّة، وفي نفس الوقت ابتكروا نسباً أرقى ووقفة ورياضية أكثر. شكل الانتقال إلى محركات مع 4 أسطوانات في كل الفئات عاملاً أساسياً في هذه المقاربة، مما سمح بحجرة أقصر للمحرّك وفي الوقت ذاته بوزن أقل وتحسين للأداء الديناميكي.

تتمتع أكورد بقاعدة عجلات أطول (+55 مم)، ارتفاع إجمالي أكثر انخفاضاً (-15 مم)، هيكل أعرض (+10 مم) وطول إجمالي أقصر (-15 مم). وتكتمل الوقفة والنسب الجديدة في جيل أكورد الجديد مع زجاج جانبي خلفي موجود في مكان أبعد على الهيكل. أما التأثير المشترك لهذه التغييرات فهو إطلالة أكثر رقيّاً، تُبرزها مسافة أقصر بين العجلات ومقدّمة ومؤخرة السيارة، واجهة أمامية جريئة، غطاء محرك طويل ومنخفض، ونقل مركز الثقل بصرياً أقرب إلى العجلات الخلفية.

ويرتقي تصميم الجيل العاشر من أكورد بالجاذبية العاطفية والملهمة لأكورد. بتصميمها لكي تميّز نفسها عن منافسيها كسيّارة من «فئة أعلى»، تتمتع أكورد الجديدة بوقفة أعرض، خط سقف أكثر انخفاضاً وغطاء للمحرّك أطول وأكثر انخفاضاً بشكل كبير لتحقيق ديناميات أفضل، مقصورة أعلى راحة، وحضور أكثر روعة. وباعتماد مسافة أقصر من قبل بين العجلات ومقدّمة ومؤخرة السيارة، يبدو تصميم الواجهة الأمامية بامتياز من هوندا، مع أجنحة الشبك الأمامي من الكروم وأضواء أمامية انسيابية على شكل أجنحة (نوع LED للضوئين المرتفع والمنخفض في موديل 2.0 Sport)، وفتحة جريئة لدخول الهواء تعطي مظهراً يعبّر عن القوّة. تضفي خطوط غطاء المحرّك الجريئة إطلالة رياضية لواجهة أكورد الأمامية، في حين تم دفع العمودين الأنحف للزجاج الأمامي إلى الخلف في الهيكل (ونسبياً إلى السائق في وضعية القيادة) من أجل تحسين الرؤية الخارجية للسائق بمعدّل 7.9 درجة مقارنة بأكورد سيدان السابقة.

في الخلف، تبدو الواجهة بتشطيبها المصقول في تصميم رياضيّ وعالي الحيوية مشابه تماماً للواجهة الأمامية، مع مسافة بين العجلات أعرض بقليل من تلك الموجودة في الجيل السابق من أكورد. هنا، يساعد جناح هوائي نوع decklid بتصميم خاص وحاد الهواء على الانفصال بسلاسة عن الهيكل، في حين يعطي التشطيب اللامع (بما في ذلك مخرج مزدوج ولامع للعادم في الموديلين Sport و2.0 Sport على حد سواء) إطلالة أعلى رقيّاً، كما يعطي أنبوب أضواء من نوع LED تحديداً إلى أكورد كسيارة جديدة كليّاً – ومن هوندا بالكامل.

هوندا أكورد

تتميّز أكورد 2018 الجديدة بالكامل بمقصورة أكثر رحابة، فخامة وتطوّراً من الجهة التقنية، التي تكمل تصميم هيكلها الأنيق والجديد، وطابع القيادة الرياضيّ والأكثر رقيّاً.

تم تسليط الضوء على المقصورة الجديدة من خلال لوحة عدّادات جديدة من ثلاثة مستويات، عجلة قيادة رياضية مصممة بدقة، عدّاد رقمي TFT جديد وملوّن مخصص للسائق، وشاشة عرض «تطفو بحرية على لوح العدادات» للنظام الصوتي تعمل باللمس قياس 8 بوصة (موديلات EX وأعلى). يعطي الاهتمام الدقيق بالجودة البصرية وملمس المواد، شعورا عاما بفخامة المقصورة. كذلك تم تدليل السائق والراكب الأمامي برؤية بانورامية للطريق أمامهما، التي سمح بها الجسم العريض، قاعدة الزجاج الأمامي الأكثر انخفاضاً والتصميم الجديد للاعمدة الأمامية للهيكل التي أصبحت انحف بنسبة 20 في المئة ومدفوعة إلى الوراء بالنسبة إلى مكان جلوس السائق.

تمتاز أكورد 2.0T Sport بعرض للمعلومات على الزجاج الأمامي الذي يستخدم مرآة مقعّرة موجودة خلف لوحة العدّادات لعرض سلسلة واسعة من المعلومات على الجزء المنخفض من الزجاج الأمامي مباشرة أمام السائق. بإمكان السائق تعديل موقع العرض (أعلى وأدنى) أو إطفاء النظام من خلال أزرار على لوحة العدّدات.

يتبع جيل أكورد 2018 العاشر مقاربة جديدة بالكامل في الأداء مع محرّكين VTEC® من 4 أسطوانات بحقن مباشر وشحن بالتيربو جديدين، مع تحكّم بتوقيت متغيّر (VTC مزدوج) – محرك سعة 1.5 ليتر مع 16 صمّاماً و4 أسطوانات بخط مستقيم ومحرك DOHC سعة 2.0 ليتر مع 16 صمّاماً و4 أسطوانات بخط مستقيم.

يمثّل محرّك DOHC الجديد سعة 1.5 ليتر في أكورد عملية تطوير أخرى، وتبلغ القوّة القصوى 198 حصان عند 5500 دورة في الدقيقة مع 260 نيوتن-متر للعزم من 1600 إلى 5000 دورة في الدقيقة.

ويستخدم محرك أكورد سعة 2.0 ليتر شاحن تيربو مع توربين أصغر وقصور ذاتي (inertia) منخفض لاستجابة أفضل في الدفع عند سرعة دوران منخفضة للمحرك. ومع 20.8 رطل بالبوصة المربّعة (PSI) لقوة الدفع، تبلغ القوة القصوى لمحرك أكورد 247 حصان عند 6500 دورة في الدقيقة مع 370 نيوتن-متر للعزم من 1500 إلى 3500 دورة في الدقيقة.

وتقدم أكورد بمحرك سعة 1.5 ليتر استجابة وكفاءة ناقل الحركة بتغيير متواصل (CVT). ويمتاز ناقل الحركة بتغيير متواصل (CVT) بنسبة سلسة ومتوقّعة لنقل السرعة مع تسارع ممتاز ومتوافق مع سرعات الدوران المنخفضة للمحرك خلال القيادة.

وتتوفر موديلات أكورد بمحرك سعة 2.0 ليتر مع ناقل حركة أتوماتيكي لعشر سرعات (10AT) جديد من تطوير هوندا، وهو الأول من نوعه في فئة أكورد. بهندسته للتمتع بكفاءة عالية مع قصور ذاتي داخلي منخفض ونطاق واسع بشكل استثنائي لنسب التغيير، يرتقي ناقل الحركة الأتوماتيكي لعشر سرعات (10AT) إلى أقصى مستوى بالكفاءة والاقتصاد في استهلاك الوقود.