تعود فعاليات “معرض دبي الدولي للمجوهرات”، المعرض الوحيد من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمخصص لقطاع الأعمال المباشرة بين الشركات وبين الشركات والمستهلكين، للانعقاد في دورته الثانية بين يومي 14-17 نوفمبر المقبل في مركز دبي التجاري العالمي. ومن المتوقع للمعرض في نسخته لهذا العام أن يسهم في تعزيز مكانة الإمارة كحلقة وصل محورية في قطاع المجوهرات العالمي، وذلك استناداً إلى مزايا العرض القوية والشراكات الاستراتيجية التي يشهدها، فضلاً عن المبادرات التي تم الإعلان عنها مؤخراً في البلاد والتي تهدف بمجموعها إلى إرساء حضور قوي للبلاد كحاضنة للمبدعين ومركز استثماري هام.

المبادرات الإماراتية الرامية إلى دعم التجارة

تسهم المبادرات التي تم الإعلان عنها مؤخراً في دولة الإمارات – مثل آلية الاحتساب العكسي لرسوم ضريبة القيمة المضافة في مجال الأنشطة التجارية المباشرة بين الشركات، وإتاحة تأشيرات دخول استثمارية طويلة الأمد، وإفساح المجال أمام المستثمرين العالميين لتملك الشركات في الدولة بنسبة 100% – في تعزيز قدرة “معرض دبي الدولي للمجوهرات” على استقطاب المزيد من منتجي المجوهرات العالميين والذين يتطلعون للاستفادة من موقع دبي التجاري المتميز.

وعلى صعيد تجارة الجملة، فقد تم الإعلان خلال الشهر الماضي عن آلية الاحتساب العكسي لرسوم ضريبة القيمة المضافة مع سريان مفعولها بشكل فوري على سلع الذهب، والألماس، والمجوهرات، والمعادن الثمينة؛ حيث أفضى ذلك فعلياً إلى إلغاء النفقات النقدية لضريبة القيمة المضافة، ما يعني عدم الحاجة إلى دفع أو تحصيل هذه الضريبة بالنسبة لمشغلي قطاع الأعمال المباشرة بين الشركات. ومن المرجح لذلك أن يضفي طابع الحيوية والتجدد على القطاع عبر حفز الاستثمارات وإتاحة الفرصة أمام العملاء للاستفادة من أسعار أكثر تنافسية.

علاوةً على ذلك، سبق للحكومة الإماراتية وأن أكدت بأنها ستتيح تأشيرات إقامة للمستثمرين تمتد لفترة 10 أعوام بحلول نهاية العام الحالي. كما ستتاح الفرصة أمام المستثمرين العالميين لتملك الشركات بنسبة 100% داخل البلاد، وهي خطوة لاقت ترحيباً كبيراً من قبل أصحاب الشركات والخبراء في القطاع على مستوى المنطقة، حيث ستمكّن الدولة من الحفاظ على مكانتها الرائدة في القطاع التجاري، ومواصلة تعزيز موقعها كحاضنة للمبدعين ومركز مهم للمستثمرين.

وتعد دبي واحدة من أكبر مصدري ومستوردي المجوهرات على مستوى العالم، وليست مجرّد بوابة لعبور هذه السلع فحسب. ومن المرجح أن تسهم هذه المبادرات الجديدة، إلى جانب “معرض دبي الدولي للمجوهرات”، في ترسيخ الحضور العالمي المتميز للإمارة والتي نجحت في جذب المزيد من الاستثمارات وحفز الأنشطة التجارية في قطاع المجوهرات.

الفعالية الاستثنائية المتخصصة بالمجوهرات تعود لدبي من جديد

يأتي انعقاد فعاليات “معرض دبي الدولي للمجوهرات” كثمرة لتضافر جهود شركة ’دي في جلوبال لينك‘ – المشروع المشترك بين مجموعة ’إيتاليان إكزيبشن‘ ومركز دبي التجاري العالمي. واستناداً إلى رؤيته التي تمزج بين الأنشطة التجارية والمستهلكين، وموقعه الاستراتيجي، والعرض الترويجي المتنقل الذي يسبق المعرض، وبرنامج المشترين، وفرص التجارة واسعة النطاق، وتجارب العملاء الفاخرة التي يتيحها؛ يشكل المعرض بحد ذاته منصة متميزة تواكب الاحتياجات المتغيرة لأصحاب المصلحة المشاركين فيه بدءاً من المؤسسات التجارية العالمية، ومروراً بتجار الجملة والمصنّعين والتجار، ووصولاً إلى المستهلكين. 

ويرتقي المعرض بجميع جوانب قطاع المجوهرات العالمي بما في ذلك الحرف اليدوية، والإنتاج، والتوزيع، والمعادن الثمينة، والتوجهات في القطاع وغيرها. وينقسم المعرض إلى أربع مناطق رئيسية تشمل: العلامات التجارية العالمية، والمجوهرات الفاخرة، والأحجار الكريمة والألماس، ومنصة التعبئة والتغليف والتكنولوجيا؛ فضلاً عن المنطقة المخصصة للتجارة والمكرّسة للعارضين ممن يتمحور اهتمامهم حول أسواق الأعمال المباشرة بين الشركات.

كما تم تصميم عدد من الوسائل الداعمة مثل العرض الترويجي المتنقل الذي يسبق المعرض وبرنامج المشترين، والتي تهدف إلى توفير أفضل مستويات الدعم إلى الجهات العارضة. وتم تنظيم العرض الترويجي المتنقل، والذي يعد الأضخم من نوعه على مستوى الفعاليات المتخصصة بالمجوهرات في منطقة الشرق الأوسط، بهدف رفع سوية وعي المشترين وتعزيز مشاركة الجهات العارضة في معرض المجوهرات الوحيد المتخصص بقطاع الأعمال المباشرة بين الشركات وبين الشركات والمستهلكين في دبي. ويستهدف العرض الترويجي نخبة مختارة من المشترين، والعلامات التجارية العالمية، ومتاجر المجوهرات الفاخرة، وتجار الجملة والتجزئة في منطقة الخليج العربي، إلى جانب مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا وآسيا. بينما يتمثل الهدف من برنامج المشترين في جمع أرقى علامات التجزئة المحلية والعالمية والمتاجر الفاخرة مع تجار الجملة والجهات العارضة بغية إتاحة الوصول أمام مجموعة من التشكيلات الفريدة، والمزايا التنافسية، وإفساح المجال لبناء شراكات جديدة في القطاع.

ومن خلال أكثر من 500 جهة من العارضين المحليين والإقليميين والعالميين والذين سيعرضون أحدث خطوطهم وتشكيلاتهم وابتكاراتهم في مجال المجوهرات على مساحة عرض تزيد عن 200 ألف قدم مربعة، يوفر “معرض دبي الدولي للمجوهرات” منهجاً فريداً ونموذجاً مبتكراً في التصميم يرتقي بتجارب الزوار نحو مستويات جديدة.