تحتفل دار روبيرتو كافالي بأنوثة المرأة التي تفرض نفسها مع حملتها الإعلانية لموسم ربيع/صيف 2018، وهي أول حملة تُعدّها العلامة تحت إشراف المخرج الإبداعي للدار بول سوريدج.

وقد صوّرت عدسة المصوّرة الأميركية زوي غيرتنر عارضة الأزياء الهولندية بيرغيت كوس في وادي سيمي فالي في كاليفورنيا. تُساهم العناصر الطبيعية مثل العشب والحجر والخشب، في توفير تباين يلفت الأنظار مع الأناقة والتفاصيل العصرية التي تتّسم بها مجموعة روبيرتو كافالي لموسم ربيع/صيف 2018.

وبفضل مهارة زوي غيرتنر في التحكّم بالإضاءة، نجحت في إظهار جمال جسم المرأة بأبهى حلّة، وساهمت في ذلك أيضاً الفساتين التي تُعانق قوام الجسم والتي تشمل تفاصيل شفّافة وخطوطاً انسيابية مُريحة.

توحي بيرغيت كوس دائماً، سواء كانت واقفةً أمام جدار أو جالسةً على القشّ أو مستلقية على العشب، بذلك الحسّ المرهف النابض بالحياة الذي تتميّز به المرأة التي ترتدي تصاميم روبيرتو كافالي، والتي تعي جيداً قدراتها الفطرية التي لا يُشكّك فيها أحد.

كما تُسلّط الحملة الضوء على الأكسسوارات، بما في ذلك حقائب اليد الراقية التي تُظهر الجودة الحرفية الراقية التي تتّسم به دار الأزياء الإيطالية القائمة في فلورنسا.

وفي هذا الصدد، قال بول سوريدج: “في حملتي الأولى للعلامة، أردت أن أعمل مع فريق يقتصر على العنصر النسائي، ممّا يُجسّد بشكل أفضل الشخصية القوية والمستقلة التي تتمتّع بها المرأة التي ترتدي تصاميم روبيرتو كافالي. وقد اخترنا التصوير في الهواء الطلق والإضاءة الطبيعية لتجسيد اللحظة بعفويّتها وبمفاجآتها وبما تنبض به من طاقة قوية، من دون أي تعديلات.”

بالإضافة إلى ذلك، تشمل الصور بعض اللقطات لعارض الأزياء تايلر ريغز وهو يرتدي بعض القطع المميّزة من مجموعة روبيرتو كافالي الرجالية لموسم ربيع/صيف 2018.