منذ الأيام الأولى لعام 2017 وكانت المؤشرات تقول بأنه سيكون مفعماً بالأحداث السعيدة والحزينة على عكس الأعوام السابقة، فالكثير من الفنانين قد رحلوا عن عالمنا وآخرون دخلوا عش الزوجية وعاشوا أحداثاً سعيدة، ولكن المُلفت للنظر هو كثرة الأزمات الخاصة بحياة الفنانين، فمن بينهم فنانة خطفت حبيب فنانة أخرى، ومطرب مشهور وراء القضبان الآن، والكثير منهم استعادوا بريقهم ونجوم كبار دخلوا في دائرة الفشل، الأمر الذي جعل هذا العام مُثيراً للجدل.. 

هجوم الهضبة والنيل

تعتبر الفنانة شيرين عبدالوهاب الأكثر في أزماتها خلال العام المنقضي، فكانت البداية خلال تواجدها بحفل زفاف عمرو يوسف وكندة علوش حينما هاجمت عمرو دياب وأنكرت بأنها تقصده فيما بعد، ومن ثم عادت لتؤكد تناقضها بتعمدها الإساءة إليه من خلال مؤتمر صحفي بمهرجان قرطاج لتبدأ الحرب بينهما ويهاجمها الكثير من الفنانين، وسرعان ما هدأت شيرين وعادت بأزمة أكبر تخص الشعب المصري وهي الإساءة لمصر وللنيل ووصفه بأنه مليء بالبلهارسيا، لتشتعل الحرب من جديد ولكن مع جمهور يفوق المائة مليون شخص لتلتزم شيرين الصمت وتختفي عن الأنظار.

 

إنكار عمرو دياب

كذلك الفنان عمرو دياب يعتبر من الفنانين الذين أحاطتهم الأزمات خلال العام المنقضي، وخاصة مع بداية الحديث عن علاقته بالفنانة الشابة دينا الشربيني ومن ثم الزواج السري منها حتى أن كثيرين قالوا بأن أغنية “برج الحوت” كانت لها، ولكنه أنكر كل هذه الأقاويل فيما بعد ولكن صوره معها فضحته وكان آخرها احتفالها معه بعيد ميلاده وسط جو فني عائلي، الأمر الذي أضعف موقف الهضبة وهز صورته أمام الجمهور بسبب عدم صراحته.

ألفاظ خادشة

أيضاً الفنان أحمد الفيشاوي المحاط بأزمات منذ فترة طويلة كانت له أزمة بمهرجان الجونة السينمائي في دورته الأولى، حيث تحدث وهو في حالة سُكر بلفظ خادش أثار إستياء الجميع، الأمر الذي دفعه للاعتذار سريعاً في اليوم التالي من هذا الموقف، فضلاً عن صورته مع التونسية درة والتي لم يتقبلها الجمهور خلال فعاليات هذا المهرجان أيضاً.

فيديو مُثير

ومن أبرز أزمات وفضائح العام المنقضي الفيديو المثير للفنانة غادة عبدالرازق، والذي تعرت فيه من خلال فيديو مباشر على أحد حساباتها على مواقع السوشيال ميديا، وخاصة أنها كانت في حالة سُكر أيضاً وهي لم تكن المرة الأولى التي تظهر فيها بهذه الطريقة، بل سبق ونشرت صوراً لها أثناء تواجدها في ملهى ليلي في باريس، ولكن الأمر أخذ مساراً آخر بعد دعوات قضائية أقامها البعض ضد غادة.

بصمة وهمية في هولييود

أما نجم الجيل تامر حسني فمنذ بداية ظهوره وهو يحاول القيام بـ Show إعلامي أكثر من الاهتمام بموهبته الكبيرة، وأزمته في العام المنقضي كانت من خلال الجائزة الوهمية التي أعلن عنها من خلال وضع بصمته على الطباعة الأسمنتية الشهيرة بهوليوود، ولكن بيان المسرح الصيني والذي تم الإعلان من خلاله عن إستئجار تامر للمسرح جعل موقفه ضعيفاً وصورته مهزوزة أمام الجمهور، ورغم تصريحاته بصحة هذه البصمة إلا أن الجمهور لم يصدقه.

خطف قلب

كانت أزمة سمية الخشاب وأحمد سعد وريم البارودي هي الأبرز خلال العام المنقضي، حيث بدأت الحكاية بالمنشور الذي كتبته ريم على حسابها على “فيسبوك” بزواج سمية من أحمد سعد وأثار هذا الأمر غضب الكثيرين، ولكن أحمد وسمية قاما بنفي هذا الكلام الذي تم إثبات صحته فيما بعد بحفل زواج ضخم، وكانت ريم قد صرحت بأن سمية كانت تحاول التقرب منها لخطف أحمد سعد منها، ولكن سمية فضلت عدم الرد على هذه الأقاويل بحجة عدم الدخول في صراعات مع أي شخص.

سوء معاملة

آخر هذه الأزمات كانت ما بين النجمة اللبنانية هيفاء وهبي والمنتج محمد السبكي، حيث ذكرت هيفاء بأنها لم تقبل طريقة المعاملة السيئة التي يقوم بها السبكي الأمر الذي دفعها للانسحاب من فيلم “ثانية واحدة” الذي وقعت على بطولته، الأمر الذي دفع السبكي للتقدم بدعوة لنقابة المهن السينمائية والتي أوقفت هيفاء عن العمل بالسينما في مصر.