أثار الأخ غير الشقيق للنجم العالمي ليوناردو دي كابريو جدلاً واسعاً في الصحافة العالمية، بعد اعترافه بإدمان المخدرات.  وقال آدم فرارو عن أخيه: “أحببته بشدة ولا زلت، ولكننا لم نتحدث منذ سنوات عدة، لم أشاهده منذ أن حضرت حفلة عيد ميلاده منذ سنوات”.  وأضاف: “أنا من جعلته يحب التمثيل، لأنني كنت أشارك ببعض الإعلانات وعندما شاهدني، أصبح منبهراً بالأمر ثم بدأ التمثيل في سن التاسعة عندما شارك بإعلان ما، ثم مسلسل Growing Pains، وجاءت نقطة التحول في حياته عندما شارك بفيلم Titanic الذي جعله أكبر نجم في العالم”.  واعترف قائلاً: “أصبح أخي يواعد عارضات الأزياء، وأنا أذهب لحفلات مليئة بالممنوعات، لكنني لا ألومه على إدماني، أنا أكبر منه وأنا مسؤول عن تصرفاتي وأفعالي”.