لأول مرة يحصل الفنان المصري أحمد عز على حكم لصالحه في القضايا الكثيرة التي أقامتها زينة ضده، حيث قضت محكمة جنح مستأنف مدينة نصر ببراءته من تهمة قذف وسب زينة التي كان قد حكم عليه فيها بثلاث سنوات سجن. وبعد حكم المحكمة ببراءته، حرص أحمد عز على توجيه رسالة لكل جمهوره ومحبيه. وقال في بيان: “أحمد ربنا وأشكر فضله وأثق في القضاء المصري وكنت واثقاً من البراءة، لأني لم أقم بأي شيء خاطئ، وتربيتي تلزمني أن الإنسان دائماً يجب أن يكون محترماً في كلامه حتى لو الناس أخطأت في حقه وربنا أظهر الحق وسأستمر في قضية النسب لآخر يوم في عمرنا”. وأضاف: “أشكر كل الجمهور الذي ساندني ووقف إلى جانبي وكان واثقاً في براءتي وأكبر شكر لهيئة دفاعي ولمساندتهم لي في الحق”. بدورها ردت زينة عليه “مبروك براءتك من قضية السب والقذف في حقي، ولو أن مبروك من هذه التهمة ليس بالشيء الكبير، ولم أكن أريد أن تُسجن في آخر المطاف، لكي لا يُقال عن والد أطفالي أنّه رجل مسجون”. وأضافت: “ارجع من لندن التي تختبئ فيها، أليست هذه صورتك!”.